الديوان » العصر الأندلسي » ابن خاتمة الأندلسي »

كيف يصحو من سكره مشتاق

عدد الأبيات : 5

طباعة مفضلتي

كَيْفَ يَصْحُو من سُكرِه مُشْتاقُ

في هِلالٍ تَشتاقُهُ الآفاقُ

كَلَّفَتْنِي لِحاظُهُ الصَّبْرَ حتَّى

جَازَ عِنْدي تَكْلِيفُ مالا يُطاق

عابَ مِنْهُ اللُّحاةُ لَمّا رأَوْهُ

سُمْرَةً لي في سِرِّها أذواقُ

وادَّعوا أنَّها ظَلامٌ بقَلْبي

حاشَ لله إنَّها إشراقُ

هُمْ أجالُوا لِحاظَهُمْ فِيهِ حتَّى

نَفَضتْ فِيهِ صِبْغَها الأحداقُ

معلومات عن ابن خاتمة الأندلسي

ابن خاتمة الأندلسي

ابن خاتمة الأندلسي

حمد بن عليّ بن محمد بن عليّ بن محمد بن خاتمة، أبو جعفر الأنصاري الأندلسي. طبيب مؤرخ من الأدباء البلغاء. من أهل المريّة (Alme'ria) بالأندلس. تصدر للإقراء فيها بالجامع الأعظم...

المزيد عن ابن خاتمة الأندلسي

تصنيفات القصيدة