الديوان » العصر العباسي » عرقلة الدمشقي » يا غصن بان تثنى وهو نشوان

عدد الابيات : 11

طباعة

يا غُصنَ بانٍ تَثَنّى وَهُوَ نَشوانُ

وَبَدرَ تِمٍّ لِحَظّي فيهِ نُقصانُ

إِلامَ تَصَدعَ قَلبي بِالصَدودِ قِلىً

وَلَيسَ يَسكُنُهُ إِلّاكَ إِنسانُ

مَن لي بِذي شَنَبٍ يَفتَرُّ عَن بَرَدٍ

ما إِن يَذوبُ وَفي خَدَّيهِ نيرانُ

أَخشى عَلى كَتِفَيهِ مِن ذُؤابَتِهِ

وَكيفَ لا تَخشى وَهُوَ ثُعبانُ

وَكَم كَتَمتُ هَواهُ عِندَ عاذِلَتي

وَصاحِبُ الدَمعِ لَم يَنفَعُهُ كِتمانُ

ولَيلَةٍ بِتُّ أَرعى طَيفَهُ فَأَبَت

عَيني وَقَد قيلَ إِنَّ النَومَ سُلطانُ

وَكَيفَ يَهجَعُ مَهجورٌ يُؤَرِّقُهُ

مُهَفهَفُ القَدِّ سَهلُ الخَدِّ فَتّانُ

مُنِعتُ رَشفَ ثَناياهُ وَريقَتِهِ

وَكَيفَ يُمنَعُ وِردَ الماءِ ظَمآنُ

وَفَرَّقَت بَينَنا الواشونَ فَاِفتَرَقَت

مِنّي لِفُرقَتِهِ في اللَيلِ أَجفانُ

عَذبُ التَعَذُّبِ أَحوى العارِضينَ حَوى

خَلقاً وَخُلُقاً وَحُسناً فيهِ إِحسانُ

فَلَو تَأَمَّلَ قُسٌّ ما وَصَفتُ بِهِ

لَقالَ أَحسَنَ مِمّا قالَ حَسّانُ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن عرقلة الدمشقي

avatar

عرقلة الدمشقي حساب موثق

العصر العباسي

poet-Irqla-Al-Dimashqi@

178

قصيدة

1

الاقتباسات

73

متابعين

حسان بن نمير بن عجل الكلبي، أبو الندى. شاعر، من الندماء. كان من سكان دمشق، واتصل بالسلطان صلاح الدين الأيوبي، فمدحه ونادمه. ووعده السلطان بأن يعطيه ألف دينار إذا استولى ...

المزيد عن عرقلة الدمشقي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة