الديوان » العصر العباسي » ابن نباتة السعدي » بنفسى من الفتيان كل سميدع

عدد الابيات : 18

طباعة

بنَفسى من الفتيانِ كلَّ سَميَدَعٍ

يُصابُ فلا يشكو ولا يَتَضَعْضَعُ

وممتَعِضٌ لما دعا وسطَ رهطهِ

فلم تحمه أَيدٍ طوالٌ وأَذرعُ

رأَى سيفَه أوَفى له من حَمِيمِهِ

فعاذَ به أنَّ العَزِيزَ مُمَنَّعُ

إذا اصْطكتِ الاحسابُ وابتدر المدى

وهابَ جَسيماتِ الأمورِ المُروَّعُ

فما مثلُ صَمْصَامِ الخِلافةِ صَارمٌ

يُفَلُّ به حَدُّ الخُطُوبِ ويُقطَعُ

شديدُ نياطِ القلبِ لا يستخِفَّهُ

وميضُ المواضي والوشيجُ المزَعْزِعُ

تَراهُ إذا ما جئتَ تطلُبُ رِفَدَهُ

جميلَ المحيا وهو في الرَّوِعِ أَروعُ

رعابيلُ وشي العبقريِّ ثيابُهُ

إذا ما تمطى والدِّلاصُ المُضَلَّعُ

وفيكَ لمن عاديتَه واصطفيتَهُ

خلائقُ فيها الخيرُ والشر أَجمَعُ

دُنُوٌّ لمن يَدنو إليكَ بقلْبهِ

ولو أَنَّهُ ذو اللبدتين المُشَيَّعُ

ونأيٌ عن المُهدى لعينكَ ثَغرَهُ

ومبسمُه بينَ الجَوانحِ يَلْذَعُ

أَبوكَ يُلافى الملكَ ليلةَ جَازِرٍ

ويومَ دُجيلٍ وهو بالرِّدفِ يَظلَعُ

وقالَ لبيضِ الهندِ كلُّ مناجزٍ

بغيرِكَ في الجُلى يُخَانُ ويُجْدَعُ

ضَغَائنُ لو لم يُحْسِنِ السيفُ داءَها

لضرَّتْ وهلْ شيءٌ سِوى السيفِ يَنْفَعُ

إذا الحِلْمُ لم يَعْطِف عليكَ فَدَاوِهِ

بخُرقكَ أنَّ الشرَّ بالشرِّ يُدْفَعُ

وكن مثلَ ركنٍ الدولةِ الحلوِ واصطنعْ

كما كان تاجُ الملَّةِ المرُّ يصنعُ

هما أَوْرَثا عِزَّ الحَيَاةِ ورفَّعا

إلى غايةِ ما فوقَها مُتَرفَّعُ

وماتا وما ماتَ امرؤٌ خَلَدَتْ له

مناقبُ يُحْييها الحَدِيثُ المُرَجَّعُ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن ابن نباتة السعدي

avatar

ابن نباتة السعدي حساب موثق

العصر العباسي

poet-Ibn-Nabata-Al-Saadi@

292

قصيدة

9

متابعين

عبد العزيز بن عمر بن محمد بن نباتة التميمي السعدي، أبو نصر. من شعراء سيف الدولة ابن حمدان. طاف البلاد، ومدح الملوك، واتصل بابن العميد (في الري) ومدحه. قال أبو ...

المزيد عن ابن نباتة السعدي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة