الديوان » العصر العباسي » ابن نباتة السعدي » لو لي على الأيام ناصر

عدد الابيات : 44

طباعة

لَوْ لي على الأيام ناصرْ

فيما تجرُّ من الجَرائرْ

لمنعتها ظفرَ الجبا

نِ وحنيةَ البطلِ المغاورْ

يا دهرُ ما تُمحى ذنو

بُك بعد شيبي بالمعاذرْ

تَهبُ المنى هِبةَ الجوا

دِ وأَنت بالآمالِ ساخرْ

عُذر الترائبِ بالغوا

ربِ والمعاصمِ بالنواشرْ

تَطوي وتَنشُرُ دائباً

لا كنتَ من طاوٍ وناشرْ

وأرى تغيرَ هذه الشْ

شَعَراتِ أَعدتْ ما تجاورْ

نصبُ لمفاصل والتغضْ

ضُنُ في محيلِ اللونِ داثرْ

ضعف الأصاغرُ ثم يس

تعطي به ضعفَ الأكابرْ

ما أَقربَ الشَّبَهَ الذي

بين الأوائلِ والأواخرْ

قالتْ سليمى اِذْ صَرَمْ

تُ الأمرَ ما لكَ لا تُشاورْ

إن آباء عليك

فلقد أَبيتُ على المقادرْ

ووردتُ أطرافَ القنا

ففللتها والطعنُ فائرْ

ولقد جلبتُ الطيفَ من

أَرض الحجازِ الى المَنَاظِرْ

بِمُعَرّسٍ يطأ الخزا

ورَ فيه سعدانُ الكَراكِرْ

آثارُها عند التزا

ورِ مثل آثارِ الحوافرْ

كُومُ الغواربِ صاغها

واصٍ من الاشراطِ ماطرْ

لم يعتذر في ناجرٍ

منها النطافُ الى الحناجرْ

في فتيةٍ باضَ الكرى

في الطرِف منهم والمَحَاجرْ

نَبَّهت كلَّ سَميدَعٍ

كالصقرِ في عِطفيه ناظرْ

يَرمي الهواجرَ بالديا

جرِ والدياجرَ بالهواجرْ

حتى يعودَ كما يعو

د البدرُ طفلاً وهو باهرْ

أَبلغ أَبا حسانَ أَنْ

نِي للذي أَوليتَ شاكرْ

لم أَقترف ذَنباً ولَم

ألسعْ صنيعَكَ بالمأبرْ

ورغبتُ عن حُجج المعا

ذِرِ اِنَّ أَكثرها مفاخرْ

فاذا نزت بك نازيا

تُك فالق حلمكَ أَوْ فشاورْ

لا تَحسِبَنّي ان صَرم

ت على فراقكَ غيرَ قادرْ

حدد مُداك فانني

جلدٌ على الحدثانِ صابرْ

مذ جبتُ كلَّ مُلاءة

فنضوتها والعِرض وافرْ

وطلبتُ لبي في الحُمُو

لِ وهِزةَ الظعنِ السوائرْ

وطرقت مصطنعاً بعق

صتهِ خِميصَتُهُ الغدائرْ

ولهوتُ منه بفاتر ال

أَلحاظِ والألفاظِ ساحرْ

يوماً على كأسٍ ويو

ماً في بهيمِ النقع ثائرْ

نستل هامات الكما

ةِ على المهندةِ البواترْ

فكأَن ذلكَ مرُّ طي

فٍ جاء في ألأحلامِ زائرْ

نِعمَ الفوارس عند مخ

تلفِ القنا كعبُ بن عامرْ

المالئينَ بسرجهم

شدقَ الدياميمِ الفواغرْ

شَرقَتْ بهم شَرقَ الشجيْ

يِ بطونُ نجدٍ والظواهرْ

سادوا الأَنامَ وسادَهم

من فوقهم خلقٌ كَراكَرْ

أَولادُ جوثةَ انهم

شُمُّ السوالفِ والمناخرْ

لا يتركونَ من التلا

دِ لوارثٍ الا المآثرْ

نزلوا العراقَ على نواظ

رِ أَهلها وعلى النواظرْ

بململمٍ صَخِبِ الجَنَا

نِ من الصَّاهلِ والهَوادرْ

وَجَبَوا دهاقينَ العرا

قِ خَراج دِجلةَ والدَّسَاكرْ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن ابن نباتة السعدي

avatar

ابن نباتة السعدي حساب موثق

العصر العباسي

poet-Ibn-Nabata-Al-Saadi@

292

قصيدة

10

متابعين

عبد العزيز بن عمر بن محمد بن نباتة التميمي السعدي، أبو نصر. من شعراء سيف الدولة ابن حمدان. طاف البلاد، ومدح الملوك، واتصل بابن العميد (في الري) ومدحه. قال أبو ...

المزيد عن ابن نباتة السعدي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة