الديوان » العصر العباسي » ابن نباتة السعدي » سقى الله الجزيرة من بلاد

عدد الابيات : 50

طباعة

سَقى اللهَ الجَزيرةَ من بلادٍ

وَوَادىِ الرِّمْثِ من شَجَنِ وَوَادِ

وأيَاماً سكنَّ اليَّ أُنْساً

سكونَ المقلتينِ الى الرُّقَادِ

تَغَلْغَلَ سُكرُها في أُمِّ رأسي

فلم أَعرفْ صَلاحى من فَسَادِى

أَرى بذلَ التِّلادِ لها قليلاً

ولا أَعتَدُّ عُمرى مِنْ تِلادي

كأَنى لا أَظُنُّ العيشَ يَفنى

ولا أَنَّ الحياةَ الى نَفَاذِ

وَحَيَّا اللهُ بالزوراءِ حَيّاً

سَلبتُ اليهم مَرَحَ الجِيَادِ

ونَخْوَةَ وارداتِ الخِمْسِ لَغْواً

يُطَاوِلْنَ الأسِنَّةَ بالهوَادِي

كَرَاكِرُ جَمَّةٌ من آلِ حَمْدٍ

وَرِثْنَ المجدَ قبلَ تُراثِ عَادِ

هم قبل البواذجِ من شَرَوَرى

وقبل الهَضْبِ أوَتادُ البِلاَدِ

ولما استبدلتْ بهم الليالى

فَقَدْتُهُم ولم افقدْ وِدَادِي

هجرتُ الناسَ غيرَهم فَلَجُّوا

مُباينَةً ولجَّ بيَ التَّمَادِي

أَدام اللهُ ما خَوَّلْتُمُوهُ

وأَوهنَ كيدُكم كيدَ الأَعادِي

فاني لا أزالُ أَلومُ نَفْسى

على طُولِ التَّجَنُّبِ والبِعَادِ

وأعلم أَنَّ رأْيكمُ سَليمٌ

لمن والاكم وارِي الزنَادِ

وما اعتاضُ بالأَقوامِ منكم

وهل يعتاضُ صَدرِى من فُؤادِي

فِدَى للاريَحي أَبى عليِّ

وقَلَّ له بأَنْ يَفديهِ فَادِ

ضَجيعٌ للهُوَينا لم تُبِتْهُ

مآربهُ على شَواكِ القَتَادِ

فلم أَرَ مثلَهُ لِدِفاع خَطْبٍ

وَرقْيَةِ حَيَّةٍ نزلتْ بِوَادِ

أَمَرُّ مَرَارَةً وأشَدُّ بَطْشا

وكشفاً للمُلمَّاتِ الشِّدَادِ

غنيٌّ حينَ تَطْرُقُهُ لأَمْرٍ

عن التَّعْريضِ فيهِ بالمُرَادِ

فما قِدَمُ التجاربِ قَدَّمَتْهُ

ولكنَّ السيادةَ في السَّوَادِ

جَرَى وَجَرَى الجِيادُ الى مَدَاهُ

فما عَلِقَ الكُوَاديِنُ بالجيَادِ

ولا أغنَتْ شِيَاتٌ مُعْجَبَاتٌ

ولا عُرَرٌ تُضَمَّخُ بالجِسَادِ

يَروقُكَ صيغةُ الجَفنِ المُحَلى

ونصلُ السيفِ أوَلى بالِجِلاَدِ

وَشَمَّرَ للمكارمِ شَمَّرِيٌّ

تَبينَ فضلُه عندَ الوِلاَدِ

نمى في دولةِ الملكِ المُرَجَّى

كما ينمى النَّباتُ على العِهَادِ

كريمُ الفِعْلِ مطبوعُ السَّجايا

على التوفيقِ فيها والرَّشَادِ

يُعاطينى بَشَاشَتَهُ فَأروَى

كما يروى بِبرْدْ الماءِ صَادٍ

أَقولُ لخائفٍ رَجَّى سِوَاهُ

فَلَمْ يَظْفَرْ بعزٍّ مستفَادِ

اذا واليتَ فانظرْ من تُوالىِ

وانْ عاديتَ فانظرْ من تُعَادِي

فانَّ العبدَ يأتى الضيمَ طوعاً

وانَّ الحُرَّ يأنفُ في الصِّفَادِ

أَبوكَ ثَنى الجَوامحَ عن هَواهَا

وعلّمها مُطَاوعةَ القِيَادِ

وكانَ الملكُ مُضْطراً اليهِ

كما أُضْطُرَّ الطِّرافُ الى العِمَادِ

كأَنَّ الناظرينَ اليه رِيْعُوا

بِرئبَالٍ من الاسَادِ عَادِ

يَسُورُ حِذَارَهُ في العينِ حتى

يُنَهْنِهُهَا عن النَّظَرِ المُعَادِ

رأَى في الرفقِ كيداً لم يروهُ

وكانَ الرفقُ أَدنى للسَّدَادِ

ولم يَتَعَسَّفِ التَّدْبيرَ خَبْطاً

كمن ركبَ الفلاةَ بغيرِ هَادِ

يُقَلِّبُ رأْيَهُ كَراً وفَرّاً

كما قَلَّبْتَ رُمْحَكَ في الطِّرَادِ

فأَبلغْ سيدَ الوزراءِ عَنِّى

مقالةَ ناصحٍ مَحْضٍ الوِدَادِ

أَقِمْ أَودَ الرعيَّةِ غَيرَ وَانٍ

وكلَّهم اذا لم يجد جادِ

وان لم يُنهَ أَصغرُهم بقمعٍ

فأَكبرُهم أَخفُ الى الفَسَادِ

أُحِبُّ بَقاءَ دولتكم وأرَجو

لكم ولها الخلودَ الى التَّنَادِي

وأَجهدُ في الولاءِ وليتَ أَنَّى

اذا بالغتُ أَقنعُ باجتهَادِي

وكيفَ يمازُ في السَّرَّاءِ غِشَي

وفي الضَّرَّاءِ قد عُلمَ اعتقادِي

أَجبتُ وما دُعيتُ وكنتُ أُدعى

فلا أُصْغِى الى قَولِ المُنَادِي

فهل لك في يَدٍ تَنْتَاشُ حُراً

خفيفَ الظَّهرِ من حِملِ الأَيادِي

اذا فُرصُ المطامعِ أَمكنته

تنكبَ نابلَ السمعِ الجوَادِ

رآكَ أَحقَ بالتأميلِ منهم

وأَولى بالحِيَاطَةِ والذيَادِ

نصيبٌ من صريحِ المجدِ فُزتُم

به دونَ الحَواضرِ والبَوَادِي

ومكُرمَةٌ لكم ذُخِرَتْ وصِيْنَتْ

تَولى حِفْظَها ربُّ العِبَادِ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن ابن نباتة السعدي

avatar

ابن نباتة السعدي حساب موثق

العصر العباسي

poet-Ibn-Nabata-Al-Saadi@

292

قصيدة

9

متابعين

عبد العزيز بن عمر بن محمد بن نباتة التميمي السعدي، أبو نصر. من شعراء سيف الدولة ابن حمدان. طاف البلاد، ومدح الملوك، واتصل بابن العميد (في الري) ومدحه. قال أبو ...

المزيد عن ابن نباتة السعدي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة