الديوان » العصر العباسي » ابن نباتة السعدي » ولم أر مثل الخمر للهم شافيا

عدد الابيات : 46

طباعة

ولم أرَ مثلَ الخمرِ للهمِّ شافياً

إذا هي لم تلقَ الغيورَ المحامِيا

ولا كحِذارِ العارِ للثارِ طالباً

ولا كذُبابِ السيفِ للجهلِ ناهيا

يفوتُ ضجيعُ التّرّهاتِ طِلابُه

ويَدنو إلى الحاجاتِ من كانَ ساعِيا

وسرٍ إلى العلياءِ لم أتخذْ لهُ

صَديقاً ولم أُطلعْ عليهِ معاديا

إذا كان دائي خافِياً لم أبحْ بهِ

فأيُّ طبيبٍ يخبرُ النّاسَ ما بِيا

تَخَيّرَ تاجُ المِلّةِ المَجْدَ واصْطَفَى

من العِزِّ أهْوالاً تُشيبُ النّواصِيا

يُفارقُ فيها رأسَه كلُّ مُعْلَمٍ

فما تَعْلَمُ الراياتُ فيها العَوالِيا

طوى سِرَّهُ عن طَرفِه ولسانِهِ

وأصبحَ لا يرضى من العيْشِ فانيا

وشاغَبَ رَيْبَ الدّهْرِ يَثلِمُ حَدّهُ

ويَرجُم فيه منْ تَمنّى الأمانِيا

فيوماً بحَمراء الهَواجرِ قائِظاً

ويوماً ببيضاء الصّنابِرِ شاتِيا

يُخبرُ عمّا في فؤادكَ ظنُّه

وكان لأسرارِ الضّمائرِ فاليا

وبين نجومِ القندَهار وبابِلٍ

وبرقَةَ كيدٌ لا يَقيلُ الأعادِيا

يَدا ضيغم ناشَ الرماحَ ونشنَه

وعاودَ مخضوبَ الذّراعينِ ضاريا

يعفُّ عن الصيدِ اللّئيمِ مَرامُهُ

إذا عَدِمَ الأقرانَ أصبحَ طاوِيا

فباشرهم يَجلو صَفيحةَ وجهِه

على أذرعٍ تَجْلو الصّفيحَ اليَمانيا

وما أنصفتْ عندَ القِراعِ كَتيبةٌ

مقنَّعةٌ تَلقى السّيوفَ العَواريا

حَلَفْتُ بأرْماحٍ تُعانِقُ صَبْوةً

نُحورَ كِرامٍ يَعْشَقونَ المَعاليا

رأَوا حَدّها أحلى من الذُّلِّ مطعماً

وأوفقَ من عيشٍ يكون تَلافيا

وبالزمنِ التّاجي أنّ حِذارَهُ

أراكَ ذِئابَ الرملِ تَحمي المَواشيا

لَنَعْمَ مليكُ الأرضِ زاركَ راقياً

لرأيكَ من داءِ العقوقِ مداويا

أخوكَ الذي يَحمي حِماكَ ويَبْتني

عُلاكَ ويَرعى منكَ ما لست راعِيا

يَعِزُّ عليه أنْ تُلِمّ مُلِمّةٌ

يكونُ بها هَشَّ المكارمِ خاوِيا

وإنْ تصحبِ العلياءَ ذرعُكَ ضيقاً

وهمُّكَ من كسْبِ المَحامِدِ خالِيا

رميتَ بها رطبَ الشّمائلِ مُعْجَباً

كأنّك ما أبصرتَ قبلَكَ راميا

فلا أنتَ فارقتَ الإمارةَ رغبةً

ولا أنا ودّعْتُ الشّبيبةَ قالِيا

وفي كل يومٍ أنتَ راكبُ عَثْرةٍ

تُخادعُ عنها المُبْصِرَ المتغاضِيا

رعاكَ بعيني رقةٍ وفظاظةٍ

وماطلكَ البغضاءَ غضبانَ راضِيا

يُسَدّدُ قبلَ الطّعنِ رأياً مثقفاً

يَرُدُّ سنانَ الرّمحِ أبكَمَ نابِيا

وتعدمُ في الجيشِ العَرَمْرَمِ حازماً

وإن كنتَ فيه لست تَعْدَمُ حامِيا

ولمّا توقّتْ جمرةُ الحربِ نارها

وأصبحَ لا يرجو الأسيرُ مفاديا

عَفا مطرقُ الأحقادِ عن كلّ زلةٍ

لَها ناسياً في القومِ أو مُتناسيا

وأعرضَ عن ذكرِ الضّغائنِ غالبٌ

على الحزمِ يمضي منه ما كان ماضِيا

إذا كنتَ تولي كل شيءٍ كرهتَه

عِتابكَ عاتبتَ الرياحَ الهَوافيا

لعَمري لقد أذكى الهمامُ بأرضِهِ

مُشَهَّرَةً ينْتابُها الفخرُ صالِيا

تغيبُ النجومُ الزهرُ عندَ طلوعِها

وتَحْسُدُ أيامُ الشّهورِ اللّيالَيا

قِلادةُ مَجْدٍ أغفلَ الدّهْرُ نَظمَها

عليهِ وقد جرَّ السِّنينَ الخَوالِيا

وقاسَ بني شَمْرٍ بآلِ مُحَرّقٍ

وغربلَ ألفاظَ الوَرى والمَعانيا

هي الليلةُ الغَرّاءُ في كلِّ شَتْوَةٍ

تُغادِرُ جيدَ الليلِ أتلعَ حالِيا

ولابدّ من شَعْواءَ يَبْرقُ خالُها

بغَيْرِ سَحابٍ يتركُ الجوَّ دامِيا

عسى وقعُها بعدَ التّعَلُّلِ والمُنى

على النأيِ يَشفى من كُتامَةَ دائيا

وأعجَبكم من جانِبِ الرّملِ ماطِرٌ

تُراعي الغُرَيْرِيّاتُ فيه المَذاكِيا

أظنّ الطوالَ الشمَّ لا يتركونَها

سِوى العامِ تَرعى من قُراقِرَ وادِيا

ولا يقبلونَ النصفَ حتى يُعَجِّلوا

وفاءَ غَريمٍ يَجْعَلُ السّيفَ قاضِيا

ولو جفتِ الغُدرانُ دونَ مسيرِه

لأنبطَ نَهراً في السّماوةِ جارِيا

ببيضِ الظُّبى يَنْفي دُجى الليل رائحاً

وبالنّقْعِ يُبْهي مَطْلَعَ الشّمسِ غادِيا

يُغيِّرُ آثارَ القرونِ التي خَلَتْ

ويَجعَلُ أخبارَ الملوكِ مَلاهِيا

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن ابن نباتة السعدي

avatar

ابن نباتة السعدي حساب موثق

العصر العباسي

poet-Ibn-Nabata-Al-Saadi@

292

قصيدة

9

متابعين

عبد العزيز بن عمر بن محمد بن نباتة التميمي السعدي، أبو نصر. من شعراء سيف الدولة ابن حمدان. طاف البلاد، ومدح الملوك، واتصل بابن العميد (في الري) ومدحه. قال أبو ...

المزيد عن ابن نباتة السعدي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة