الديوان » العصر العباسي » ابن نباتة السعدي » شددت في صبواتي شدة الشاري

عدد الابيات : 35

طباعة

شَدَدْتُ في صَبواتي شِدَةَ الشّاري

ثم انتهيتُ وما قضيتُ أوطاري

يا حبّذا أرضُ نجدٍ كيفَما سمِحتْ

بها الخطوبُ على يُسرٍ وإعسارِ

وحبّذا دَمِثٌ من تربِها عبِقٌ

هبّتْ عليهِ رياحٌ غبَّ أمطارِ

أُحِبُّها وبلادُ اللهِ واسعةٌ

حُبَّ البخيلِ غِناءُ بعد أقتارِ

ما كنتُ أوّلَ من حَنّتْ ركائبُه

شوْقاً وفارقَ إلفاً غيرَ مُخْتارِ

إنّي غنيٌّ بنفسي يا بَني مَطَرٍ

عنكُم وأنتم على الأعداءِ أنصاري

حتى أُنَفِّرَها عَشواءَ خابطَةً

لا تَعرفُ الحقَّ إلاّ بعدَ إنكارِ

إذا أطاعتْ بُغاةُ الخيرِ نهّشَها

دُعاءُ كلِّ فتىً بالشّرِّ أمّارِ

يدُ المسائلِ عنها فوقَ وَفْرَتِهِ

كأن في أذنِهِ قُرْطاً من النّارِ

فإنْ جَنيتَ على الأيامِ فاقرةً

فإنّ ذا التّاجِ من أحداثِها جارِ

رأى الزمانَ صَغيراً في مآربِهِ

وما على الأرضِ من تُربٍ وأحْجارِ

فَنافَرَ الفلكَ الدوارَ معترضاً

سَيراً بسيرٍ وأقدراً بأقدارِ

لا يَنقضُ الدهرُ فَتلاً باتَ يبرمُهُ

وشيمةُ الدهرِ نَقضٌ بعدَ إمرارِ

ولا تُعرِّسُ في الظّلماءِ يقظتُه

حتى يُعرسَ فيها بَدْرُها السّاري

أعلى على قِمَمِ الأقوامِ أخْمَصَه

نِزاعُ هَمٍّ إلى الغاياتِ سَوّارِ

وعزمةٌ كذبابِ السّيفِ مُصلَتَةٌ

كانت نتيجةَ آراءٍ وأفكارِ

كبا يقينُ رجالٍ في مَعارفِها

وكان ظنّكَ فيها القادِحَ الواري

ومثلُ سعيكَ أعْيا من يحاولُه

وقصّرَ المرءُ عنه بعدَ أعذارِ

وإنْ ساعتكَ الطولى على أزمٍ

تَناهبَ الناسُ عنها رجمَ أخبارِ

ألصقتَ ميسمَها الحامي على عجلٍ

بكلّ مُنْدَلِقِ الحدّينِ مِغوارِ

يَظُنّ أنّ العوالي ليس تُبصرُهُ

إذا تسرْبَلَ درْعاً ذاتَ أزْرارِ

كأنّما نسجتها فوقَ منكبه

ريحٌ تُعارِضُ متنَ الجدولِ الجاري

أعمى أسنّةَ سعدٍ عن مقاتله

قيد النواظِرِ والأبصارِ كالقارِ

وا لَهْفَتا لو أعارَ الصبحُ بردتَه

ليلَ الثّنيةِ نامت مقلةُ الثّارِ

حتى استظلّ وقد لجّ الفرارُ بهِ

بهائلٍ كهيامِ الرّملِ منهارِ

لا يدفع الضيمَ عن حوباءِ مهجتِه

من ليس يَدْفَعُهُ عن مهجةِ الجارِ

أبلغْ نِزاراً وأبلغْ من يبلّغهُ

من الرجالِ على شَحطٍ من الدّارِ

إن شئتَ أن لا ترى في النّاسِ مُضطَهَداً

فسالِم النبعَ واغمزْ كلّ خَوّارِ

فقد رمى بك قولٌ كنتَ قائلَه

على فَقارَةِ صعبٍ ظهرُهُ عارِ

تأبى وعيدَك أنيابٌ مُسَمّمَةٌ

عند الحفاظِ وأيدٍ ذاتُ أظفارِ

إنّ الأسنةَ زانتْ كُلَّ مارِنَةٍ

والأعوجيةَ فاتت كلَّ مِضْمارِ

وأصبحَ الأفُقُ الشّرقيُّ مبتسماً

تبسُّمَ البرقِ عن بيضٍ وأمهارِ

لو كنتَ تقبلُ نُصحي غيرَ متهمٍ

ملأتُ سمعَك من وعظٍ وإنذارِ

ألقى على شركِ الموماةِ كَلْكَلَه

وساعدَيْهِ سَليلُ الغابة الضّاري

غضبانُ ما لم يجدْ قِرناً يُشاورهُ

كأنّهُ طالبٌ قوماً بأوتارِ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن ابن نباتة السعدي

avatar

ابن نباتة السعدي حساب موثق

العصر العباسي

poet-Ibn-Nabata-Al-Saadi@

292

قصيدة

9

متابعين

عبد العزيز بن عمر بن محمد بن نباتة التميمي السعدي، أبو نصر. من شعراء سيف الدولة ابن حمدان. طاف البلاد، ومدح الملوك، واتصل بابن العميد (في الري) ومدحه. قال أبو ...

المزيد عن ابن نباتة السعدي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة