الديوان » العصر العباسي » ابن نباتة السعدي »

أبلغا عني الوزير الذي لي

عدد الأبيات : 27

طباعة مفضلتي

أَبلغا عنِّي الوزيرَ الذي لي

سَ له في كَمالهِ من عَديلِ

جُنَّتي في الخُطوبِ من كل رَيبٍ

وخليلي من دون كل خليلِ

انني لو أَشاءُ قارعت غَرْبي

كَ بسيفِ المَلامَةِ المَسْلُولِ

أَنفاً أَنْ تكون للدهرِ طوعاً

أَو جنيباً له بكلِّ سَبيلِ

ولَعمري للبنتُ أَصْبَثُ للقَلْ

بِ وأَدنى الى نَوالِ البَخِيلِ

قاتلَ اللهُ قربها ما أَلذَّ ال

لَثْمَ منها وضَمَّةَ التقبيلِ

ما لها من هَوى النفوسِ وما صُبْ

بَ عليها من رحمةِ وقَبولِ

لا كَمَنْ ماتَ في البناتِ ولا مث

لُكَ للحادثِ المُلِمّ الجَليلِ

أللواتي يحفَظنَ عهدَكَ بالغَي

بِ ويَرعينَ سِرَّ كلِّ خليلِ

واذا غِبْنَ عن سَقَامِكَ والبُرْ

ءِ فمن للدلالِ والتَّعليلِ

لا عقوقُ البنين يُعْهَدُ فيهن

نَ ولا جَفْوَةُ الأَبِ المَملولِ

وثباتُ الآباءِ في سَلبِ الأب

ناءِ عند اشتباهِها في الطُّولِ

ولَهُنَّ الحظُّ الجزيلُ في الحُ

قةِ والوجدِ والحنينِ الطويلِ

والزياراتُ للقُبورِ على البأ

سِ وبُعدِ الرجاءِ والتَّأميلِ

ذلكَ الوصلُ لا سؤالُ المَغَاني

ووقوفٌ على رسومِ الطُّلُولِ

وانتظارُ الجييعِ أَنْ تعْقِبَ الدا

رُ ولا السيرُ في طِلاب الحُمُولِ

ولهذا يُقالُ في المثلِ السا

ئرِ ولا وَجْدَ فوقَ وجدِ الثَّكُولِ

يا ابنَ حَمْدٍ اذا غَزتكَ المُصِيبَا

تُ فلا تَلقَها بحَدٍّ كَلِيلِ

واجعلِ الغايةَ التي يَنتهي الحز

نُ اليها شكيمةً للغَلِيلِ

ومتى لم تذُدْ بوادرُ عيني

كَ وأَعربتَ طُرقَها بالهُمُولِ

كنتَ للنائباتِ عوناً على ضي

مكَ في طاعةِ البكا والعَويلِ

هَبْكَ لا تملِكُ المنونَ أمَا تم

لِكُ صلحاً عن نيلكَ المطلولِ

والى الصبر ما تَؤُولُ فيسلو

كلُّ رُزءٍ ولا رَزَايَا العُقُولِ

انَّما المرءُ من شبابِ الليالي

ومشيبِ الأَيامِ في تَضليلِ

هَمُّهُ في الغِنى يُقَنِّعُهُ من

ه وجودُ الملبوسِ والمأكولِ

مالهُ مِنْ رياشهِ غيرَ ما يص

حبُ في اللَّحْدِ من ثِيابِ جَميلِ

فازَ من نَزَّهَ المطامعَ عنها

واكتفَى من كثيرهَا بالقَلِيلِ

معلومات عن ابن نباتة السعدي

ابن نباتة السعدي

ابن نباتة السعدي

عبد العزيز بن عمر بن محمد بن نباتة التميمي السعدي، أبو نصر. من شعراء سيف الدولة ابن حمدان. طاف البلاد، ومدح الملوك، واتصل بابن العميد (في الري) ومدحه. قال أبو..

المزيد عن ابن نباتة السعدي

تصنيفات القصيدة