الديوان » العصر العباسي » ابن نباتة السعدي » أتخشى بنو حمدان ميلي عليهم

عدد الابيات : 8

طباعة

أتَخشى بنو حمدانَ مَيلي عليهِمُ

وقد صَفِرَتْ أحلامُهُم يومَ غُرَّبِ

وما كلُّ من يَجْني عليَّ يَخافُني

فيا خوفُ لا تذهب بهم كلَّ مَذْهَبِ

وإنّي لأعفو عن ذُنوبٍ كثيرةٍ

لو اخْترتُ ما طالتْ بها يدُ مُذْنِبِ

تجنتْ بنو حمدانَ كلَّ جِنايةٍ

عليّ فلم أغضَبْ ولم أتعَتَّبِ

وكادت من التأنيبِ تطْلِقُ خبْوَتي

متى كانَ عِرضي قبلَها لمؤنِّبِ

وصارَ التّلاقي والمزارُ يريبُها

فداويتُ وجدي بالقِلى والتّجَنُّبِ

وأطمعَها مسُّ الزّمانِ وعضُّهُ

وصبري على أحداثِه والتقَلُّبِ

هم فتكوا والدّهرُ ينشِبُ ظُفرَهُ

فلا غلَبَتْ شَيبانُ غيرَ مُغلَّبِ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن ابن نباتة السعدي

avatar

ابن نباتة السعدي حساب موثق

العصر العباسي

poet-Ibn-Nabata-Al-Saadi@

292

قصيدة

53

متابعين

عبد العزيز بن عمر بن محمد بن نباتة التميمي السعدي، أبو نصر. من شعراء سيف الدولة ابن حمدان. طاف البلاد، ومدح الملوك، واتصل بابن العميد (في الري) ومدحه. قال أبو ...

المزيد عن ابن نباتة السعدي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة