الديوان » العصر العباسي » ابن نباتة السعدي » ألا يا أيها الملك الرؤوف

عدد الابيات : 15

طباعة

ألا يا أيُّها الملكُ الرّؤوفُ

إلى كم ذا التأمّلُ والوقوفُ

وقد حنّتْ جيادُك أنْ تَراها

يلِفُّ صدورَها الأسلُ المُنيفُ

مكمّلة الجوانِبِ والنّواحي

وآثارُ الطِّعانِ بِها قُروفُ

أنَفتُ لها تُباشِرُ غيرَ حربٍ

يكونُ نصيبَها من الجيشِ الكَثيفُ

سِنانُ السّمْهَريِّ بها وضيعٌ

وصدرُ المَشرَفيّ بها شَريفُ

تَناصرتِ السّيوفِ على قَناها

فإفلاتُ القَنا منْها طَريفُ

وما الفلواتُ عندَ سِواكَ دارٌ

ولا طولُ السُّرى دَعَةٌ وريفُ

فإنْ كنت الضِرابَ الهَبْرَ تَبْغي

وطعناً تَستجيبُ له الحُتوفُ

فطوقْها الأسنّةَ أو تَراها

ومن ماءِ النحورِ لها وكيفُ

وفي أحْشائِنا منها نُجومٌ

وفي آذانِنا منها شُنوفُ

فما هي غيرُ معركةٍ تَجلّى

وقد رَويتْ منَ الرومِ السّيوفُ

تُحلُّ على صَوارمكَ الهَوادي

وتنظمُ في ذوابلكَ الصُفوفُ

لوَ انّ الدّهرَ لانَ للِنْتَ فيهِ

كِلانا عندَهُ الخُلقُ العَنيفُ

يَحيفُ عليَّ أيْنَ حللت منهُ

ولكن في جِوارِكَ لا يَحيفُ

ينالُ نوالَكم من شَطَّ عنكُمْ

فكيفَ تضيعُ عندكم الضّيوفُ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن ابن نباتة السعدي

avatar

ابن نباتة السعدي حساب موثق

العصر العباسي

poet-Ibn-Nabata-Al-Saadi@

292

قصيدة

10

متابعين

عبد العزيز بن عمر بن محمد بن نباتة التميمي السعدي، أبو نصر. من شعراء سيف الدولة ابن حمدان. طاف البلاد، ومدح الملوك، واتصل بابن العميد (في الري) ومدحه. قال أبو ...

المزيد عن ابن نباتة السعدي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة