الديوان » العصر العباسي » ابن نباتة السعدي » اذا كان عن فرط الملال التفرق

عدد الابيات : 61

طباعة

اذا كانَ عن فَرطِ المَلالِ التَّفَرُّقُ

فانَّ النَوى بي من سُلُوكَ أَرفقُ

وأي فتى قبل الغرامِ وبعدَهُ

تمنَّى الذي منه يَخافُ ويشفِقُ

وما خلتُ أَنَّ الشوقَ والنأيَ والبكا

وفقدَ الكَرى مما أَلذُّ وأَعشقُ

أَخِيبُ ويَحظى بالغنيمةِ عاجزٌ

ولا يَعْدَمُ النُّجحَ المُعَانُ الموفَّقَ

وفذٍ من الفتيانِ يأنفُ وحدَهُ

بِنَا وبِهِ من سَورِةِ العزِّ أَولقُ

أُسِرُّ وأُبدي الوجدَ يومَ وَدَاعِه

كأَني أَسيرٌ للضريبةِ موثَقُ

يرى الصبر أَولى بالفتى فيُطيعه

ويُدركه حبُّ الحياةِ فيقلَقُ

وأَعييتَني لا في الاضاعةِ حَازمٌ

ولا في مخيلاتِ المَطَامعِ أَحْمَقُ

كأني بنجدٍ أَنشدُ الذئبَ نعجةً

رعى شِلْوَهَا بالأَمسِ فهو ممزَّقُ

أُسَائِلُهُ اذْ عارضته طَريدةٌ

فمرَّ على آثارها يَتَدَفَّقُ

سَلا كلُّ مُشْتَاقٍ يبوحُ بشَجْوِهِ

ولم يُسْلني الكتمانُ والحزمُ أَوفقُ

فسقياً لأرضِ الشامِ لو أَنَّ ذكرها

يَشِحُّ بأَلبابِ الرجالِ ويَرفُقُ

ولله مهضومُ الربى من رِحابها

يمر به عافي النَّسيمِ فيعبَقُ

يُباهي بياضَ الأُقْحُوَانِ بَهَارُهُ

للونِ ضُحاهُ والعشيَّاتِ رَونَقُ

وأَغيدُ في أَجْفَانِهِ سِنَةُ الكرى

نعرتُ به والليلُ بالصبح أَروقُ

فَقَدْ خَانَنَي ذاكَ النشاطُ ومَلَّنِي

مَلولٌ شكاهُ تُبَّعٌ ومحرِقُ

وأَنزلني طولُ الشَّقاءِ ببلدَةٍ

يؤرقني فيها الشَّرابُ المُرَوّقُ

بها المِسكُ والكافورُ يُعَدَمُ نَشرُه

وريحُ الصَّبَا فيها مع الفَجْر تُعرَقُ

مَدىً لرهانِ النائباتِ كأَنني

لها غرضٌ دونَ الخلائقِ يُرشقُ

ولي رُفقةٌ شتَّى النِّجارِ جعلتُها

مواقعَ لحظي والحَوادثُ تَطرُقُ

وللضَّرْبِ هَزْهَازٌ وللطعن عاسِلٌ

وللرحْلِ شَوْشاةٌ وللرَكضِ خَيفَقُ

أَولئكَ من صاحبتُه فهو ماهِرٌ

صَنَاعٌ ومن فارقتُه فهو أَخرَقُ

أولئكَ من صاحبتُه فهو ماهِرٌ

لهنَّ عن البيداءِ والآلُ يَخفِقُ

ومدَّتْ على شَمسِ النهارِ ملاءةً

مُنَمْنَمَةً فيها النجومُ تألَّقُ

فَوَيْلُمِّها لو عَرَّسَتْ عند غايةٍ

ومُحْتَقِرُ الغاياتِ لا يَتَرفَّقُ

لمن نِعَمٌ لما رَعَتْ مطمئنةً

نَفَاهَا ذُبابٌ في الثعالبِ أَزرَقُ

أَغار عليها عدوة الذئبِ عائفٌ

يُخَبِّرُ عما في الغُيوبِ فيصدُقُ

تبيت بأَفواه الثغورِ جيادُهُ

سوالِفُها فيها الحديدُ المُعَلَّقُ

حَطَمْنَ بجُرجَانَ القنا غيرَ أكعُبٍ

لدولابَ كانتْ في الجَوانحِ تُشْرِقُ

ومثلكَ يا كافي الكفاةِ أَعادَها

تُسابقُ أَلحَاظَ العيونِ فتسْبِق

مسافةُ ما بينَ الخُوارِ وآملٍ

يَضيقُ بها والجَوُ بالنقعِ أَضيقُ

تَقَطَّعَتِ الأَرحامُ الاَّ قواطِعاً

تَحُوْم على هضامِ الرجالِ وتخفِقُ

ونصرٌ مع العَيُّوقِ في مُشْمَخِرَّةٍ

يناوحهُ فيها السّمِاكُ المُحَلِّقُ

كأَن ظهورَ الطير دونَ مَقيلِهِ

زَرابيُّ سَدَّى وشيَهُهنَّ المنمِّقُ

ولم يدرِ أَنَّ الحضْرَ أَسلَمَ رَبَّهُ

ومن دونهِ سورٌ منيفٌ وخَنْدَقُ

رآها تَعُلُّ النقعَ منه فخالَها

أَمامَ السَّواقى سُرَبةً وهي فيلَقُ

وما ضرها أنْ كان في سَرَعَانشها

الى الطعنِ أَطرافِ القنا يتنزَّقُ

أناتضكَ يا ابنَ الفَيرُزان فانَّها

شمائلُ دَهْرٍ بالفتى يَتَصَفَّقُ

قليلٌ بها الانسانُ الا حديثَه

وأَيُّ حديثٍ لا يُمَل فيخلُقُ

كأَنْ لم يكن من بعدِ ما هو كائنٌ

فلا غرَّنى هذا الخَيالُ الملفَّقُ

تركتُ سَواماً بالحمى لك شَطْره

وأَقبلتَ في حَافاتِهِ تَتَسَرَّقُ

مرافقةُ السِّرْحَانِ أَدنى عَدُوه

أخوهُ اذا ضَافَ اللوى وهو مُخْفِقُ

أَعقكما أَو فاكما وكلاكما

به غَدرةٌ من شَابِكِ العِرقِ أَعرَقُ

تنم عليه عينُه ولسانُهُ

يكذِب ما في العين والعينُ أَصْدَقُ

وما طلكَ البغْضَاءَ حتى سئمتَها

طليعةُ آجالٍ من السُم مِتْأَقُ

علا ثَبج الطوفانِ في الفلكِ وحدَهُ

وكانَ رضيعَ الدهرِ أَو هو أَعتَقُ

أَخو الرأى اسماعيلُ انَّ أَناتَهُ

لها من أَعاديه اللُّهَا والمُخَنَّقُ

ضحوكٌ ببسطِ الوجهِ يرفَعُ ثغْرَهُ

عن اللهوِ لا يجفو ولا يتمَلَّقُ

كفاه علّوُ القَدْرِ كُلفةَ مَدْحِهِ

ويَغنى عن الطَّوق الحَمامُ المُطَوَّقُ

وأَروعُ وضاحُ الجبين ثيابُه

رعابيلُ ريط أو دِلاصُ مُخَرَّقُ

له خُلُقٌ باقٍ على الفَقْرِ والغِنَى

وما آفةُ الأخْلاقِ الاَّ التَّخَلَقُ

ومعتركٍ بين الخُصُومِ شَهِدْتَهُ

كما شَهِدَ الروعَ السنانُ المذلَّقُ

على خطرٍ تَنسى به الأَلسنُ الحِجَى

فتخرُسُ فيه والفرائضُ تنطِقُ

فَرقْتَ به بين الضَّلالةِ والهُدى

كما فَرَّقَ الفَودَينِ في الرأس مَفْرِقُ

وشتانَ سَهْمٌ في الجَوانحِ نَصْلُهُ

وآخرُ في عُرضِ البوارحِ يَمْرُقُ

لقد غَلَبَ الأَعداءَ حزماً وقوةً

صموتٌ على طولِ الضغينةِ مُطْرِقُ

هم سَبروا قَعْرَ الذي أَنتَ طالبٌ

فما وصلوا هيهاتَ غورُك أَعْمَقُ

أَلم ترنى نلتُ المَحَامدَ وادعِاً

وما كلُّ من يَسترزقُ الحَمْدَ يُرزَقُ

أَصدُ عنِ الزَّادِ الذي هو مُونقُ

ولا يَطَّبِيْنِي العَارضُ المتأَلِّقُ

واني وان لم أعْدمِ العِزَّ كلَّهُ

لأَعلمُ أَنَّ العيشَ عندكَ أوفَقُ

عسى عُقَبُ الأَيامِ تجَمَعُ بينَنَا

وقد يُنصَرُ الجدُّ الحَرُونُ فيلْحَقُ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن ابن نباتة السعدي

avatar

ابن نباتة السعدي حساب موثق

العصر العباسي

poet-Ibn-Nabata-Al-Saadi@

292

قصيدة

10

متابعين

عبد العزيز بن عمر بن محمد بن نباتة التميمي السعدي، أبو نصر. من شعراء سيف الدولة ابن حمدان. طاف البلاد، ومدح الملوك، واتصل بابن العميد (في الري) ومدحه. قال أبو ...

المزيد عن ابن نباتة السعدي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة