الديوان » العصر الأندلسي » يوسف بن هارون الرمادي »

للآس والسوسن والياسمين

عدد الأبيات : 8

طباعة مفضلتي

لِلآسِ والسوسَنِ وَالياسمي

ن الغَض وَالخَيريّ فضلٌ شَديد

سادَت بِهِ الرَّوضُ وَمِن بَينِها

وَبَينَ فَضلِ الوَردِ بَونٌ بَعيد

هَل لَكَ في الآسِ سِوى شَمَّةٍ

تَطرحُه مِن بَعدِها في الوقُود

وَالوَردُ إِن يذبل فَفي مائِهِ

نسيمُ ضَمِّ الإِلفِ بَعدَ الصُّدود

وَالسَّوءُ في السَّوسن عام وَفي

ساعةِ سوء قَد تُزارُ اللحود

وَالياسمينُ الياسُ في بدئِهِ

فَهوَ لِمَن يَطمَعُ همٌّ عَتيد

أَخلَّ بِالخَيري خُلقٌ كَخُل

قِ اللصِّ يَستَيقظُ بَعدَ الهجود

فَالوَردُ مَولى الرَّوض لَكنَّه

في قَدره عَبدٌ لِوردِ الخُدود

معلومات عن يوسف بن هارون الرمادي

يوسف بن هارون الرمادي

يوسف بن هارون الرمادي

يوسف بن هارون الكندي الرمادي، أبو عمر.شاعر أندلسي، عالي الطبقة، من مدّاح المنصور بن أبي عامر. أصله من رمادة (من قرى شلب Silves) ومولده ووفاته بقرطبة. له كتاب (الطير) أجزاء،..

المزيد عن يوسف بن هارون الرمادي