الديوان » العصر الأندلسي » أبو حيان الأندلسي »

اللفظ إن أريد منه الظاهر

عدد الأبيات : 19

طباعة مفضلتي

اللَفظ إِن أريدَ مِنهُ الظاهِرُ

حَقيقة مجازُه مغاير

لا بُدّ مِن عَلاقةٍ تَكون

بَينَهما تقرب أَو تَبين

مثالُه مقال بعض العُربان

صارَ الثَريدُ في رُؤوس العيدان

أَرادَ بِالثَريدِ حَبَّ السُنبُلَه

سَماه بِالشَيءِ الَّذي يَؤولُ لَه

وَفي الأَعمِّ جعلوا مَدارَه

كِنايةً تَمثيلاً اِستعارَه

كِناية أَن تثبت المَعنى لَما

يَكونُ عَن وجوهِهِ قَد لزما

كَقولهم يتعبُ هنداً رِدفُها

كَمثل ما يريح دَعداً عِطفُهما

وَذا رَمادُ قَدره جَليلُ

وَذا نجادُ سيفِهِ طَويل

دَلا عَلى الجودِ وَطولِ القامه

كِلاهُما لذا وَذا علامه

وَرُبما يُنسَبُ ما يرادُ

لشاملٍ لِمَن لَهُ المراد

نَحوَ رقاشُ الحُسن في بُردَيها

وَحَبَّذا التُفاحُ في خَدّيها

وَالنَحوُ وَاللُغى لسيبويه

في قُبةٍ مَضروبةٍ عَلَيه

تَمثيله كَنحو إِنّ بشرا

مُقَدِّمٌ رجلاً مُؤخر أُخرى

إِذا يَكونُ فعلُه تردُّدا

في فعلهِ أَو تَركه ما قَد بَدا

وَنَحو لَم يَبرح أَبو المَناقِب

يفتل في ذروته والغارب

إِذا غَدا مُستسهلاً ما استصعبا

كَيما يَنال مِنه ما قَد طَلَبا

وَجَعلك اسم مُشبِه عباره

عَن مشبه ذَلِكَ الاستعاره

بِشَرط فقدانِ أَداةٍ للشَّبه

وَجَعلك الشَيء لشيء لَيسَ لَه

نَحو محت خُطا الدُجى كَف الصَباح

وَقَد جَرى ريق النَدى عَلى الأَقاح

معلومات عن أبو حيان الأندلسي

أبو حيان الأندلسي

أبو حيان الأندلسي

محمد بن يوسف بن علي بن يوسف بن حيان الغرناطي أثير الدين أبو حيان الجياني الأندلسي النحوي. كان من أقطاب سلسلة العلم والأدب وأعيان المبصرين بدقائق ما يكون من لغة..

المزيد عن أبو حيان الأندلسي

تصنيفات القصيدة