الديوان » العصر الأندلسي » أبو حيان الأندلسي » وخلق غريب الشكل في مصر ناشيء

عدد الابيات : 20

طباعة

وَخَلقٍ غَريبِ الشَكلِ في مصرَ ناشيء

وَما هُوَ في أَرضٍ سِوى مِصرَ يُوجَدُ

هُوَ السَبُعُ العادي بِنيلِ صَعيدِها

يُقافِصُ مَن للماءِ في النيلِ يقصدُ

وَيخطُفُهُ خَطف العُقابِ لِصَيدها

وَيفصلُه عُضواً فَعُضواً وَيزرَدُ

وَما مِن شُخوصِ النيلِ خَلقٌ لَهُ يَدٌ

وَرجلٌ سواهُ وَهوَ في البَرِ يصعَدُ

وَربَّتَما يَلقى لَدى البر كاسِراً

وَيجري كَمثلِ الطرفِ أَو هُوَ أَزيَدُ

لَهُ ذَنبٌ مُرخىً طَويلٌ يُقيمُهُ

يلُفُّ بِهِ مَن كانَ في الناسِ يفقدُ

وَأَسنانُهُ أُنثى عَلى ذكرٍ أَتَت

لِكَسرِ العِظامِ الصُلبِ مِنها تفقّدُ

وَيحفُرُ في رَملٍ وَيدفنُ بيضَهُ

يُعاهِدُها غِباً إِلى حين تولَدُ

وَلا تَعمَلُ الأَسيافُ فيهِ كَأَنَّما

عَلى جلدِهِ مِنهُ صَفيحٌ مُسرَّدُ

وَلَكنَّ تَحتَ الإبطِ ليِّنَ جلدةٍ

فَمِنها المَنايا دونَهُ تَتَصَعَّدُ

وَلَيسَ لَهُ دُبرٌ فَيُخرِج نَجوَهُ

وَلَكن إِلى حُلقومِهِ يَتَرَدَّدُ

فَيفتَح فاهُ ثُم يَدخُلُ طائِرٌ

فَيلفظ ما قَد كانَ فيهِ يدودُ

فَإِن رامَ إِطباقاً عَليه فَإِنَّه

يَكونُ لسقفِ الحلقِ بِالريشِ يُفصَدُ

وَيقتُلُه الجاموسُ فَهوَ إِذا دَرى

بِهِ فَرَّ مِنهُ وَهوَ في السِبحِ يُجهَدُ

وَيَخدَعُهُ الإِنسانُ حَتّى يَصيدَهُ

وَيَربُطُهُ كَالعَنزِ بِالحَبلِ تُصفَدُ

رَأَيناهُ مَحمولاً عَلى جَمَلٍ وَقَد

أَتَت طرفاهُ الأَرضَ فيها يخددُ

وَللعقلِ في صَيدِ التَماسيحِ صَنعَةٌ

يُرتِّبُها الفكرُ المُصِيبُ فَتُحمَدُ

وَذو العَقلِ مَقدورٌ عَلَيهِ وَقادِرٌ

عَلى كُلِّ ذي روحٍ رَقيبٌ مُؤيدُ

فَلا الطَيرُ في جَوٍّ وَلا الوَحشُ في الفَلا

وَلا سافِحٌ إِلّا لَهُ مُتَرَدّدُ

فَيقهَرهُ قَتلاً وَذَبحاً وَخدمةً

وَفي آخرٍ ذو العَقلِ في الرَمسِ يُلحَدُ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن أبو حيان الأندلسي

avatar

أبو حيان الأندلسي حساب موثق

العصر الأندلسي

poet-Abu-Hayyan-al-Andalusi@

316

قصيدة

1

الاقتباسات

24

متابعين

محمد بن يوسف بن علي بن يوسف بن حيان الغرناطي أثير الدين أبو حيان الجياني الأندلسي النحوي. كان من أقطاب سلسلة العلم والأدب وأعيان المبصرين بدقائق ما يكون من لغة ...

المزيد عن أبو حيان الأندلسي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة