الديوان » العصر المملوكي » ابن سنان الخفاجي »

يا نسيم الصبا تحمل وما زلت

عدد الأبيات : 17

طباعة مفضلتي

يا نَسيمَ الصَّبا تَحَمَّل وَما زِل

تَ مُعَنّى في خِدمَةِ العُشّاقِ

حاجَة خَفَّ حملُها وَلَها

مِن ثَقيلٍ يَبقى عَلى الأَعناقِ

وَتَعَرَّض بِمَنزِلٍ في كفر طا

ب كَثير الزُّوّارِ وَالطُّراقِ

كَيفَ يُستَطلقُ المُنى مِن يَدِ الد

دَهرِ وَتَبغى نَشائِدُ الأَرزاقِ

فاقرَ مِنّي لَهُ السَّلامَ فَقَد قي

لَ بَلاغُ السَّلامِ بَعضُ التَّلاقي

ثُمَّ قُل يا بَني كِنانَةَ ما أَس

رَعَ ما حِلتُمُ عَنِ الميثاقِ

لَو وَفَيتُم واصَلتُمونا عَلى عَم

دٍ وَكانَ التِقاؤنا بِاتفاقِ

لا بِأَمرِ السُّلطانِ قَسراً إِذا استد

عى بَني جَعفَرٍ إِلى الإنفاقِ

أَو بِحُكمِ المُوَدِّعينَ إِذا عَن

نَ لَهُ أَن يَسيرَ نَحوَ العِراقِ

كَلَفٌ يُخجِلُ القُلوبَ بِدَعوا

هُ وَشَوق عادٍ عَنِ الأَشواقِ

وَاحتِراق في العَقلِ قَد كادَ أَن يُم

زَجَ عِندي أَخلاقُهُم بِالنِّفاقِ

ثُمَّ يا صاحِبَ الجِنايَةِ مِنهُم

قَد لَقينا في البُعدِ ما لَم تُلاقِ

كَيفَ تَرضى بِمُقلَةٍ تَألَفُ النَّو

مَ وَدَمعٌ يُصانُ في الآماقِ

وَزَمانُ الصِّبا يَمُرُّ وَقَد أَن

فَقَ أَيّامَهُ زَمانُ الفِراقِ

وَاللَّيالي تَمضي سِراعا وَما يُق

بَلُ مِنها إِحالَةً في البَواقي

فاجرِ في حَلبَةِ الخَلاعَةِ ما دُم

تَ بِحُكمِ الشَّبابِ شَرطُ السِّباقِ

وَاعتَمِد مَذهَبَ الشَّريفِ فَقَد قا

لَ النَّصابي رِياضَةُ الأَخلاقِ

معلومات عن ابن سنان الخفاجي

ابن سنان الخفاجي

ابن سنان الخفاجي

عبد الله بن محمد بن سعيد بن سنان، أبو محمد الخفاجي الحلبي. شاعر. أخذ الأدب عن أبي العلاء المعري وغيره. وكانت له ولاية بقلعة (عزاز) من أعمال حلب، وعصي بها، فاحتيل..

المزيد عن ابن سنان الخفاجي