الديوان » لبنان » خليل اليازجي » قف فوق رابية من طور لبنان

عدد الابيات : 25

طباعة

قف فوق رابيةٍ من طور لبنانِ

وَقل سَلامٌ على أَرضٍ وَسُكّانِ

أرضٌ إذا ما سَقاها الغيثُ كادَ بها

ان يَستَحيل الى درٍّ وَمرجانِ

يا أهل لبنان ما لبنانكم جَبَلٌ

لكنهُ قمَّة العليآءِ وَالشانِ

فيِهِ العشائر اصحاب المفاخر ار

باب المآثر من مَجدٍ وَعرفانِ

إمارةٌ قد سمت فيهِ وَمَشيخةٌ

نشَت اصولهما من عهد أَزمانِ

ملجأ الوباءِ وملجا الحرِّ يقصدهُ

مُصابُ هَذَين من قاصٍ ومن دانِ

وملجأُ المُبتَلى من كل ذي سقمٍ

بطيب مآءِ واهوآءِ وجيرانِ

وفي خمائلهِ ذات النضارة ما

تَشآؤُهُ من سوى نَخلٍ وَرُمّانِ

وفي عرانينه للثلج مُختَبأ

بردٍ وريٍّ لحرّانٍ وَعَطشانِ

من جامدٍ حاملٍ للبرد ينقلهُ

وَذائبٍ حاملٍ ريّا بخُلجانِ

وفي الحضيض سهولٌ رحبةٌ سُقيَت

منها فَجآءَت باثمارٍ واغصانِ

وعند اهليهِ من انسٍ ومن دعةٍ

ما يلزم المرءَ كَي يُدعى بانسانِ

ومن مكارم اخلاق مجرَّدةٍ

عَن التكلُّف في شيبٍ وَشُبّانِ

حيثُ الفَرَنجةُ لَم يبلُغ تمدُّنُها

وَالحمدُ لِلَّه فهو الجارفالثاني

فَلا لِسانانِ في لبنان قاطبةً

لكن لكلٍّ عيونٌ ليس عينانِ

ولا تفاقٌ ولا كذِقٌ ولا كَلِمٌ

بذيئةٌ شأنُها تخديش آذانِ

وَلا تجارةَ رَسماً تَقتَضي عَجلاً

يُنسي الفَتى نفسَهُ لا بعضَ إِخوانِ

وَتَقتَضي الجريَ في حكم الاصول فَلا

يَرعى الخَليلُ خَليلاً عند امكانِ

يُحِلُّ كلَّ نزيلٍ قد اتاهُ على

رأَسٍ وَعينٍ لهُ حَفواً بضيفانِ

وكل شيءٍ بِهِ سَهلٌ تَناوُلُهُ

باليُسر ما بين أَعيانٍ وأَثمانِ

وَالمركبات بِهِ تَجري ممهِّدةً

وَعورَهُ بين قيعانٍ وَكُثبانِ

ومَن تمدَّن يَلقى فيهِ بُغيتهُ

ايضاً ببعض القُرى من حسن اتقانِ

ووحدةٌ واختلاطٌ كيف شئتَ بِهِ

وانت بالقرب من مدنٍ وبلدانِ

ودون ذاك صفاتٌ جمَّةٌ بقيت

تزينُهُ بجَمالٍ باهر الشانِ

هَذا هو الوطن المحبوب اذكرهُ

وما انا بمُراعٍ حُبَّ أوطانِ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن خليل اليازجي

avatar

خليل اليازجي حساب موثق

لبنان

poet-Khalil-al-Yaziji@

324

قصيدة

11

متابعين

خليل بن ناصيف بن عبد الله بن ناصيف بن جنبلاط. أديب، له شعر. من مسيحيي لبنان. ولد وتعلم في بيروت، وزار مصر فأصدر أعداداً من مجلة (مرآة الشرق) وعاد، فدرّس ...

المزيد عن خليل اليازجي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة