الديوان » العصر العباسي » ابن الرومي »

أبا إسحاق لا تغضب فأرضى

أبا إسحاقَ لا تغضب فأرضَى

بعفوك دون مأمول الثوابِ

أُعيذك أن يقول لك المرجِّي

رضيتُ من الغنيمة بالإيابِ

أسُوءُ الرأي في ابن أبي وأمِّي

نصيبي من عطاياكَ الرغابِ

على أنَّ الفتى لم يَجْنِ ذنباً

إليك ولم يَجُز سنَن الصوابِ

أعِرْه منك إصغاءً وفهماً

يُضِئْ لك عذرُهُ ضوءَ الشِّهابِ

وَهَبْهُ جنى ذنوبَ القومِ طرَّاً

ألم يكُ عن عقاب في حجابِ

وهبْكَ حَتَمْتَ أنّ له عقاباً

ألم يكُ دونَ عتبك من عقابِ

أترضى أن يكونَ هُفُوُّ هافٍ

يزعزعُ طَوْدَ حلمك ذا الهضابِ

تجاوز عن أخي وشقيق نفسي

فجنبي مذ عتَبتَ عليه نابِ

عجبتُ له ولي أنَّا رجَونا

سماءً منك صائبةَ السحابِ

فأخلفتِ الذي نرجو وصبَّتْ

علينا منك صاعقَةَ العذابِ

على أنّا نؤمِّل منك عَوْداً

بفضلك وارعواءً للعتابِ

وما لك مذهبٌ عن ذاك إني

وأنت بحيثُ أنت مِنَ النصابِ

معلومات عن ابن الرومي

ابن الرومي

ابن الرومي

علي ابن العباس بن جريج، أو جورجيس، الرومي، أبو الحسن. شاعر كبير، من طبقة بشار والمتنبي. روميّ الأصل، كان جده من موالي بني العباس. ولد ونشأ ببغداد، ومات فيها مسموماً، قيل:..

المزيد عن ابن الرومي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الرومي صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر الوافر


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس