الديوان » العصر العباسي » ابن الرومي »

كتبت ربة الثنايا العذاب

كتبتْ ربّةُ الثنايا العِذابِ

تتشَكَّى إليَّ طولَ اجتنابي

وأتاني الرسولُ عنها بقولٍ

لم تُبَيّنهُ في سطور الكتابِ

أيها الظالمُ الذي قدَّر اللَّـ

ـهُ به في الأنام طولَ عذابي

لو علِمتَ الذي بجسمي من السُّقْـ

ـم وضُرِّ الهوى لكنت جوابي

فتجشمتُ نحوها الهولَ والحُر

رَاسُ قد هوَّموا على الأبوابِ

وهي في نسوةٍ حواسرِ لم يَكْـ

ـحلنَ جفناً برقدةٍ لارتقابي

طالعاتٍ عليَّ من شُرَفِ القصْـ

ـر يُحاذرنَ رِقبةَ البوَّابِ

ولها بينهنَّ فيَّ حديثٌ

جُلُّهُ ليتَهُ يرِقُّ لما بي

فتوقفتُ ساعةً ثم نادَيْـ

ـتُ سلامٌ مني على الأحبابِ

فتباشرنَ بي وأشرفنَ نحوي

بشهيقٍ وزَفرةٍ وانتحابِ

ثم قالت أما اتقيتَ إلهَ الـ

ـناسِ في طول هجرتي واجتنابي

إن جَنْبي عن الفِراش لَنابٍ

كتجافي الأسرِّ فوق الظِّرابِ

وافترقنا على مواعيدَ سكَّنـ

ـنَ بها لاعجاً من الأوصابِ

معلومات عن ابن الرومي

ابن الرومي

ابن الرومي

علي ابن العباس بن جريج، أو جورجيس، الرومي، أبو الحسن. شاعر كبير، من طبقة بشار والمتنبي. روميّ الأصل، كان جده من موالي بني العباس. ولد ونشأ ببغداد، ومات فيها مسموماً، قيل:..

المزيد عن ابن الرومي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الرومي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس