الديوان » لبنان » خليل اليازجي » نزلت عليك من البها آياته

عدد الابيات : 24

طباعة

نزلت عليكِ من البَها آياتُهُ

وَعليَّ فيكِ من الهوى آفاتهُ

كم سورةٍ للحسن فيكِ وَسورةٍ

للحُبّ فيَّ تهيجُها ثَوراتهُ

سورٌ بخدّكِ قد خُطِطنَ وحبرها

نبتُ العِذار المُستَطابِ نباتهُ

الخطُّ هَذا ليس يُقرأُ رسمُهُ

ام ليس من لغة الورى كلماتهُ

خلع الجمالُ عليكِ من حُلّاتِهِ

وعليَّ من خِلَع الهوى حالاتهُ

الله أكبر ان قَلبي في يدي

لكن بحبّكِ غُيرّت عاداتهُ

وهواكِ انَّ هواكِ في شرع الهوى

ديني عليَّ سجودهُ وَصلاتهُ

أنا زاهِدٌ فيما سواهُ راغِبٌ

فيهِ وحسبي في الهوى مَرضاتهُ

أصغي لما يُلقيهِ ممتثلاً لَهُ

وَيَروقني إِرشادهُ وعظاتهُ

لِم لا وقد خَطَّت وَصاياهُ عَلى

صفَحات قَلبي من دَمي قطراتهُ

وبوجنتيكِ دَمي ليشهدَ انني

عَبدٌ بكفّكِ عيشهُ وَمماتهُ

عَبدٌ ولكني بحبّكِ سيَّدٌ

وَالعبد يَسمو ان سمت ساداتهُ

حُرٌّ لانَّ هواكِ حرَّرني وان

اكُ عبدَهُ اذ نُزّهَت غاياتهُ

إني امرؤٌ يهوى الصفاتِ قُبَيلَ أَن

يَهوى الجمالَ كما اِقتضَت لَذاتهُ

أَحسِن صفاتِكَ فالجَمالُ لهُ مدى

يَزهو لديهِ وَتَنتَهي لمحاتهُ

لا خَيرَ في مَن وجهُهُ حَسَنٌ اذا اق

تَصَرَت على الوَجهِ الجميل صفاتهُ

قالَت أَلاصِف مَعطِفي ولواحظي

فاجَبتُ ذا بانٌ وَذي ظَبياتهُ

وَصفِ الخُدودَ مع العيون فَقُلتُ ذي

قَدَح المدام بدا وتلك سُقاتهُ

وصِفِ الحواجب والعيونَ فقُلتُ ذي

سَهمٌ وَهاتيك القِسيُّ رُماتهُ

وصفِ الفَم الحالي بلؤلؤِ ثغرهِ

قُلتُ الشَرابُ وتلك فُقّاعاتهُ

وِصفِ الهوى بي قُلتُ ذاتُك اصلهُ

وَكَفى فَحَيثُ تَكونُ تلك الذاتُ هو

حَسنآءُ باهرةُ الجَمال كأَنَّها

بدرٌ بدورُ سمآئِنا هالاتهُ

فَتّانة اللحظ المريض وَما بِهِ

من علَّةٍ لكن بنا علّاتهُ

مرض الطَبيبُ بِهِ وَعيدَت عُوَّدٌ

فيهِ فَمَن عُوّادُهُ وأُساتهُ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن خليل اليازجي

avatar

خليل اليازجي حساب موثق

لبنان

poet-Khalil-al-Yaziji@

324

قصيدة

10

متابعين

خليل بن ناصيف بن عبد الله بن ناصيف بن جنبلاط. أديب، له شعر. من مسيحيي لبنان. ولد وتعلم في بيروت، وزار مصر فأصدر أعداداً من مجلة (مرآة الشرق) وعاد، فدرّس ...

المزيد عن خليل اليازجي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة