الديوان » لبنان » خليل اليازجي » عوجا بلبنان الخصيب وآله

عدد الابيات : 19

طباعة

عوجا بلبنان الخَصيبِ وآلِهِ

فَهناك حسنُ مقامِ قَلبي الوالِهِ

وصفا بذاكَ الربعِ حال حشاشَتي

فَعَسى الحَبيب يَجودُ لي بوصالِهِ

ربعٌ وردتُ بِهِ زُلالَ صفائِهِ

حيناً فحال الجمرُ دونَ زلالهِ

حمرٌ توقَّد في فؤادي بعد ما

لعب الهوى بيمينهِ وَشمالِهِ

يا دارَ من اهواهُ حيّاكِ الحيا

ووقيتِ من الحاظِهِ وَنبالِهِ

دارٌ لظبيٍ قد تملَّكني فام

ابرح رَهينَ جمالِهِ وَدَلالِهِ

وَلَقَد تَركتُ بها فؤادي هائماً

متلوّعاً فَعَسى يرقُّ لحالِهِ

يا صاحبي ان زرتَ ذيّاك الحمى

وَوَقفتُ فيهِ فنادِ في اطلالِه

وقل السلام عليك من ربعٍ بِهِ

قمرٌ تمامُ البدر مثلُ هلالِه

أَلِف الاصابةَ لحظُهُ فكأَنَّهُ

رأَيٌ لِفاقد نِدِّهِ وَمِثالِهِ

رجلٌ إِذا وَصَف الرجال كمالُهم

وَصفَ الكَمالَ بِكَونِهِ لِخلالِهِ

نالَ الكَمالَ على حداثة سنِّهِ

فَطِلابُه ابداً كمالُ كمالِهِ

في كُلِّ بَحرٍ جوهَرٌ لكنَّما

مِن دونِ ذاك مخاطرٌ كرِمالِهِ

وَبصدرهِ بحرٌ نَفوزُ بجوهرٍ

منهُ وَلَيسَ نخافُ من أَهوالِهِ

وَهُوَ الأَميرُ وكم أَميرٍ عبدُهُ

لَولا تواضعهُ بعظم جَلالِهِ

يا من اشوقُ الى لقاهُ وَرسمُه

ابداً يعلّلني بقرب مَنالِهِ

رَسمٌ لو انَّكَ بيننا لوجدتُهُ

أَدنى الينا منك طيفُ خيالِهِ

قصَّرتُ في صوغ الثناءِ وانما

عذرُ المُقِلُّ يكونُ من إِقلالِهِ

فاذا عذرتَ فانتَ أَوَّل عاذِرٍ

وإِذا عذلتَ فانت من عذّالِهِ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن خليل اليازجي

avatar

خليل اليازجي حساب موثق

لبنان

poet-Khalil-al-Yaziji@

324

قصيدة

11

متابعين

خليل بن ناصيف بن عبد الله بن ناصيف بن جنبلاط. أديب، له شعر. من مسيحيي لبنان. ولد وتعلم في بيروت، وزار مصر فأصدر أعداداً من مجلة (مرآة الشرق) وعاد، فدرّس ...

المزيد عن خليل اليازجي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة