الديوان » العراق » حيدر الحلي »

هو طرس أم خد عذراء تجلى

عدد الأبيات : 15

طباعة مفضلتي

هو طِرسٌ أم خدُّ عذراء تُجلى

خطَّ فيها الإبداعُ ما كانَ أملى

وسطورٌ تلألأت أم ثغورٌ

من غوانٍ يبسمن زهواً ودلاّ

بل كتابٌ محمدٌ جاءَ فيه

بلسانِ الإِعجازِ في الناس يُتلى

لا تُشبَّه عقوده بفصولٍ

ناعماتُ الصبا به تتحلَّى

فمن الدرِّ نظم كلٍّ ولكن

درّ هذي الفصول أحلى وأعلى

إن تصفَّحته بعقلٍ تجده

كيف يهدي لمن تفهَّم عقلا

يا صناع اليراع بل يا إمام ال

حرمين استطل على الناسِ فضلا

إنَّ من بعض ما بنانك خطَّت

هُ كتاباً حوى المحاسنَ كلاّ

ولدته رويَّة لك يقظى

إنَّها لم يلد لها الدهرُ مثلا

غير بدعٍ إذا تحلَّى بها العصرُ

فأنت السيفُ الصقيل المحلَّى

بل ذكاء الهُدى وأقسمُ حقًّا

بنهارٍ للفضل منك تجلَّى

إنَّ هذا الكتاب روض فنونٍ

يجتنى مثمراً كناناً ونبلا

ظلُّ أوراقه النهى فتصفح

نا عليها منثور لفظك طلاَّ

فنظمنا له وقد راقَ حسناً

عقد مدحٍ وكانَ للمدحِ أهلا

فشممنا ريحانة النُقل منه

وهجرنا سواه إذ كانَ بقلا

معلومات عن حيدر الحلي

حيدر الحلي

حيدر الحلي

حيدر بن سليمان بن داود الحلي الحسيني. شاعر أهل البيت في العراق. مولده ووفاته في الحلة، ودفن في النجف. مات أبوه وهو طفل فنشأ في حجر عمه مهدي بن داود...

المزيد عن حيدر الحلي

تصنيفات القصيدة