الديوان » سوريا » سليمان الصولة »

ما حباني سوى العتاب سرورا

عدد الأبيات : 11

طباعة مفضلتي

ما حباني سوى العتاب سرورا

بغريرٍ رأيته مسرورا

يجبر الخاطر الكسير كثيرا

عند تكسير طرفه تزويرا

خلت لما ضممته مخمورا

ناثراً من حميمه كافورا

إن خدّاً لثمته مقرورا

صار ناراً ولؤلؤاً منثورا

أو شقيقاً مضمخاً ممطورا

فوّقت فوقه الغزالة نورا

يصبغ الفضة النقية زورا

مثلما تصبغ الطلا البلورا

لا عدمنا عتابه المبرورا

إنه صار ناصراً منصورا

يستميل المهاة واليعفورا

ويبر الأمير والمأمورا

دمت حتى فرى الضحى الديجورا

أستقي من رضابه الإكسيرا

ثم ولى وقد لقي ميسورا

بعد ما كان شاكياً معسورا

وتوليت شاكراً مشكورا

أحمد اللَه والعتاب كثيرا

معلومات عن سليمان الصولة

سليمان الصولة

سليمان الصولة

سليمان بن إبراهيم الصولة. شاعر، كثير النظم، ولد في دمشق وتعلم بمصر وعاد إلى الشام في حملة إبراهيم باشا على البلاد الشامية واستقر في دمشق فاتصل بالأمير عبد القادر الجزائري..

المزيد عن سليمان الصولة

تصنيفات القصيدة