الديوان » سوريا » سليمان الصولة »

ليس الضريح الذي واراك عن عيني

عدد الأبيات : 4

طباعة مفضلتي

ليس الضريح الذي واراك عن عيني

بل النعيم الذي منه تناجيني

لو يُفتدَى ابنُ ثلاثينٍ وأربعةٍ

كانت تفديك أرواح المحبين

أيقنت أنك في الفردوس يا ولدي

لما غدوت شهيد المال والدين

إن النعيم الذي قد أرخوك به

بالفوز يرضيك يا بيترو بياجيني

معلومات عن سليمان الصولة

سليمان الصولة

سليمان الصولة

سليمان بن إبراهيم الصولة. شاعر، كثير النظم، ولد في دمشق وتعلم بمصر وعاد إلى الشام في حملة إبراهيم باشا على البلاد الشامية واستقر في دمشق فاتصل بالأمير عبد القادر الجزائري..

المزيد عن سليمان الصولة

تصنيفات القصيدة