عدد الابيات : 14

طباعة

زارَني واللَّيلُ أَليَل

ناعِسُ الأجفانِ أكحَل

أَسمَرٌ والجفنُ مِنهُ

مِثلُ بيضِ الهندِ يَفعَل

جاءَ في فترةِ طَرفٍ

وَدُجَى اللَّيلِ مُسَدَّل

فَضَلَلنا بِظَلامِ الصُّ

دغِ لَمَّا راحَ مُرسَل

وَهَدانا بَرقُ ثَغرٍ

لاحَ من سِمطِ الُمقَبَّل

حَرَّمَ الشَّرعَ وَهذا

شَرعُهُ والهَجرَ حَلَّل

سَلَّ سَيفَ اللَّحظِ ظُلماً

وَحَمى للِظَّلمِ سَلسَل

قد أجنَّ الصُّدغُ منه

عارضاً فهو مُسَلسل

فيكَ يا كُلَّ الأَماني

مُجمَلُ الحُسنِ مُفَصَّل

غِبتَ عَن عَيني وَلكن

أَنتَ في القَلبِ مُمَثَّل

إن تَكُن ثانِيَ عِطفٍ

واحداص في الحُسنِ أوَّلُ

لا تَمِل فالغُصنُ قد حا

رَ بغُصنٍ منهُ أميَل

صاحٍ سر بي نَحوَ سِربٍ

سَانحٍ بالغَورِ واسأل

ريمُ هذا السِّربِ هَل في

ثغرهِ للصَّبِّ مَنهَل

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن شهاب الدين التلعفري

avatar

شهاب الدين التلعفري حساب موثق

العصر المملوكي

poet-Shahabuddin-Talafari@

351

قصيدة

28

متابعين

محمد بن يوسف بن مسعود الشيباني، شهاب الدين، أبو عبد الله، التلعفري. شاعر. نسبته إلى (تل أعفر) بين سنجار والموصل ولد وقرأ بالموصل. وسافر إلى دمشق، فكان من شعراء صاحبها ...

المزيد عن شهاب الدين التلعفري

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة