الديوان » العصر المملوكي » شهاب الدين التلعفري » أيطمعني منه الهوى بوصاله

عدد الابيات : 8

طباعة

أَيُطمِعُني مِنَّهُ الهوَى بوصالِهِ

وَصَيدُ نجومِ الأُفقِ دونَ خيالِهِ

بَعيدَ دُنُويِّ من مكانِ حُجولِهِ

وتلكَ العوالي السُّمرُ حولَ حِجالِهِ

كشمسِ الضُّحى في بُعدِها وشُعاعِها

وبدرِ الدُّجى في حسنهِ وجمالِهِ

له مبسمٌ ما زادَ قلبي صبابةً

وحرَّ جَوىً إلاَّ بَبردِ زُلالِهِ

يُسائِلني عن طَيفهِ مُتبالِهاً

ومَن لي بذاكَ بالسَّائلِ الُمتبادلِهِ

إذا قالَ بالإعجابِ كيفَ تركتَه

يقولُ له أنتَ العَليمُ بحالِهِ

وما ضرَّه لو أنَّه بجميلهِ

يُضيفُ إلى مُستَغرَبٍ مِن جمالِهِ

سُهادي وإن أفَنى فِداءُ رُقادِه

وذُلّي وإن أضنى فِداءُ دَلالِهِ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن شهاب الدين التلعفري

avatar

شهاب الدين التلعفري حساب موثق

العصر المملوكي

poet-Shahabuddin-Talafari@

351

قصيدة

21

متابعين

محمد بن يوسف بن مسعود الشيباني، شهاب الدين، أبو عبد الله، التلعفري. شاعر. نسبته إلى (تل أعفر) بين سنجار والموصل ولد وقرأ بالموصل. وسافر إلى دمشق، فكان من شعراء صاحبها ...

المزيد عن شهاب الدين التلعفري

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة