الديوان » العصر المملوكي » الستالي »

أُعير نفسي حرصها واجتهادها

عدد الأبيات : 10

طباعة مفضلتي

أُعيّر نفسي حرصها واجتهادها

واعذرها حباً إذا الفقر آدها

وما ندعّي من عزّة بعد ما رأى

لأيدي الأماني ذلهّا وانقيادها

يلى ربما لاقت نزاهة مطلبٍ

إذا وجدت عند الملوك مرادَها

اُتيح لها آل نبهان مذهبٌ

كفاها لغير الصّالحين اعتمادَها

إذا الشيعة الأزدية أختَرت قَصدها

فيّمم بني نبهان تلحق جَوادَها

وسيدها الباني لها الشرف الذي

كساها سَرابيل الفخار وسدَها

لعمري كم عدَّت له من صنيعةٍ

نُجّلى كفاها أو بنعمى أَفادها

تملّك من قلب المعاني وعَينَها

سويداءَه في يَعرب وسوادَها

ترى في يديه عارض الجود كلّما

أشارت إليه كفّ ظمآن جادَها

فحّياه باريه وأحياه مدَّةً

إلى الأمد الأقصى يُطيل امندادَها

معلومات عن الستالي

الستالي

الستالي

أبو بكر أحمد بن سعيد الخروصي الستالي. شاعر عُماني ولد في بلده ( ستال ) وإليها ينسب من وادي بني خروص تلك البلدة التي أخرجت من رجال الدين وأهل العلم..

المزيد عن الستالي

تصنيفات القصيدة