الديوان » العصر المملوكي » الستالي » إذا ذكرت يوما مكارم تستبقى

عدد الابيات : 14

طباعة

إذا ذُكرت يوما مكارمُ تُستبقى

فإن مديح الشعر انفسها عِلقا

وماكلُّ شعر كالّذي أنا قائل

إلا إن خير الشعر ما ضمن الرّزقا

فأَصدقه ما قيل في خير قومه

وأَكرمهم فعلاً وأحسنهم خلقا

أبي حسن الأَزْدي ذهل وحبّذا

فتى الأَزْد ذهل وهو سيّدهم حقا

رئيس بني نبهان طُراً وكلهم

ملوك بني الدّنيا عبيد لهم رقَّا

بني عمر إن الإله بلطفه

لكلٍ على أَيديكم بسطَ الرّزقا

ملكتم جميع النّاس لمّا جعلتم

لهم بالنّدى من رق حاجاتهم عنقا

فلم يجتدوا إلاّ بني عمر الغنى

ولم يهتدوا إلا إلى سَمَدٍ طُرقا

أَبا حسن يا ذهلُ أنت الذي لهُ

محاسن غرّ تملأُ الغرب والشّرقا

وأنتَ الّذي فقت الملوك سيادةً

وطلتَهم فضلاً وفقتهم سَبقا

رقيت بيسر السعي في درج العلى

إلى حيث لا يسطيع غيرك أن يرقى

جِوارك يستكفى بعزّته الأَذَى

وبرقُ محياكَ الحيا منه يُستسقى

بقيتَ لحفظ المُكرمات وحوزها

فإن بقاء المكرمات بأَن تبقى

وعاش بنوك الذَّهر ياذهل عيشة

عسرك لا تشجى لديها ولا تشقى

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن الستالي

avatar

الستالي حساب موثق

العصر المملوكي

poet-Al-Staley@

133

قصيدة

0

متابعين

أبو بكر أحمد بن سعيد الخروصي الستالي. شاعر عُماني ولد في بلده ( ستال ) وإليها ينسب من وادي بني خروص تلك البلدة التي أخرجت من رجال الدين وأهل العلم ...

المزيد عن الستالي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة