الديوان » العصر العباسي » القاضي التنوخي » كتبت وليلي بالسهاد نهار

عدد الابيات : 8

طباعة

كتبتُ وليلي بالسُهاد نَهارُ

وصَدري لوُرّادِ الهمومِ صِدارُ

ولي أدمعٌ غُزرٌ تَفيضُ كأنَّها

سحائبُ فاضَت من يديكَ غِزارُ

وَلم أرَ مثلَ الدمعِ ماءً إذا جرى

تَلَهَّبُ منه في المدامعِ نارُ

رحلتُ وزادي لوعةٌ ومَطِيَّتي

جَوانحُ من حَرِّ الفراقِ حِرارُ

مَسيرٌ دَعاهُ الناسُ سَيراً تَوسُّعاً

ومعنى اسمِهِ إن حقَّقُوه إسارُ

اذا رُمتُ أن أنسى الأسى ذَكَّرَت بهِ

دِيارٌ لها بينَ الضلوعِ دِيار

لك الخيرُ عن غير اختياري تَرَحُّلي

وهل لي عن صَرفِ الزمانِ خِيار

وهذا كتابي والجفون كأنّما

تُحَكَّمُ في أَشفارِهنَّ شِفارُ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن القاضي التنوخي

avatar

القاضي التنوخي حساب موثق

العصر العباسي

poet-Al-Qadi-al-Tanoukhi@

92

قصيدة

31

متابعين

علي بن محمد بن أبي الفهم داود بن إبراهيم بن تميم، أبو القاسم التنوخي. قاض، أديب، شاعر، عالم بأصول المعتزلة. ولد بأنطاكية، ورحل إلى بغداد في حداثته، فتفقه بها على ...

المزيد عن القاضي التنوخي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة