الديوان » تونس » الباجي المسعودي »

حبيب رعى عهدا وبالطيف قد أسرى

عدد الأبيات : 13

طباعة مفضلتي

حَبيبٌ رَعى عَهداً وَبِالطَيف قَد أَسرى

فَفَكَّ نُفوساً في وَثاقِ الهَوى أَسرى

تَلَفَّعَ بالظَلما وَوافى مُسَلِّما

فَلِلَّهِ ما أَحلىَ وَاِنسان مِن سَرا

تَأرّجَ لي مِنهُ الفَضا فَكَأَنَّني

شَمَمتُ بشهِ في باجَةٍ نَفَسَ الخَضرا

سَقى ساكنَ الخَضراءِ سُحبُ مَسَرّة

وَرَوى رُباها عارِضٌ يُضحكُ الزَهرا

وَحَيّا مَغانيها وَبَيّا مُقيمَها

وَأَلهَمَهُ عَن حِلِّهِ الحَمدَ وَالشُكرَ

مَعاهِدُ لَذاتي وَمَواطِنُ صَبوَتي

وَمَرتَعُ خِلّاني الألى زَيَّنوا الدَهرا

تَعَوَّضتُ مِنها وَحشَةً عَنَّت الحَشا

وَسَلَّت إِلى حَربي مُهَنَّدَةً بُترا

أَلا هَل إِلى الخَضراءِ أَوبَةُ نازِح

فَيُلقِ عَصا التَسيارِ بَل يُولها كَسرا

لَعَلَّ أَبا العَبَّاس يَرعى مَوَدّتي

فَيُبدِلُ حالي إِن يَشا بِها يُسرا

فَذاكَ الَّذي رَبَّى وَهَذَّبَ وَاِصطَفى

وَأَسدى أَيادي دُرُّها قَلَّدَ النَحرا

وَلَولا أَبو العَبّاسِ هَزَّ قَريحَتي

لَمّا نَثَرَت نَثراً وَلا شَعَرَت شِعراً

فَلا زالَ صَدراً في المَعالي مُقَدّماً

نَضُمُّ عَلى عَلياهُ مِن حُبِّهِ الصَدرا

وَدامَ سَعيد العَيشِ وَالحالِ كُلَّما

تَأَلَّقَ غَربيٌ يُذَكِّرُني الخَضرا

معلومات عن الباجي المسعودي

الباجي المسعودي

الباجي المسعودي

محمد الباجي بن أبي بكر عبد الله بن محمد المسعود البكري التبرسقي التونسي أبو عبد الله. مؤرخ، من كتاب تونس وشيوخها، مولده ووفاته فيها، تقدم لخطة الكتابة على عهد الباي..

المزيد عن الباجي المسعودي

تصنيفات القصيدة