الديوان » العصر الأندلسي » ابن أبي الخصال »

خربت دار مقام كنت تنزلها

عدد الأبيات : 10

طباعة مفضلتي

خرَّبت دارُ مُقامٍ كنتَ تنزلُها

فما عَمرتَ ديارَ الهُون والحِلَلا

فاليومَ تخلعُ ما عالَيتَ من حُللٍ

إذ لم تُظاهِر مِنَ التَّقوى بِها حُللا

لا يَحجبُ الموتَ ما أرسَلت من حُجُبٍ

ولا يُكِلُّ وإن كلَّلتها كِلَلا

يا جامِدَ الدمع لو أنصفت كُنت حرىً

أن تجري الدمع لا أن تُجري الغَلَلا

لا تفرحنَّ بما أوتيت من سعةٍ

فهي الغُلولُ وإن سميتها غللا

ولو دفعت بنفسٍ أنت مهلكها

أوردتها نهلاً في الأجر بل عَللا

أما وربك والأوزارُ عاثرةٌ

لقد تجلّلت ذنباً فادحاً جَلَلا

ماذا يروقك من دارٍ كأنّكَ قَد

أصبَحت تمثُل في أطلالِها طَلَلا

بل كيفَ يَثبُتُ مَن زَلَّت بهِ قَدَمٌ

على الصِّراطِ وما إن يحملُ الزَّلَلا

أم كيفَ تَرفَعُ مُختلاً تقدِّمُهُ

إلى بصيرٍ بهٍ لا يقبَلُ الخَلَلا

معلومات عن ابن أبي الخصال

ابن أبي الخصال

ابن أبي الخصال

محمد بن مسعود بن طيّب بن فرج بن أبي الخصال خلصة الغافقي، أبو عبد الله. وزير أندلسي، شاعر، أديب، يلقب بذي الوزارتين، ولد بقرية (فرغليط) من قرى (شقورة) وسكن قرطبة..

المزيد عن ابن أبي الخصال

تصنيفات القصيدة