الديوان » العصر الأندلسي » ابن أبي الخصال »

كم نعمة سببها الهدهد

عدد الأبيات : 32

طباعة مفضلتي

كم نعمةٍ سبَّبها الهُدهدُ

ومَعشَرٍ بعد ضَلالٍ هُدُوا

ومَهمَهٍ تخفقُ أَحشاؤُه

بجمرةٍ تَذكو ولا تَخمُد

يَغرَقُ منه الرّكبُ في لُجَّةٍ

لها عَليهم لهبٌ مُزبِدُ

يَشتفُّ حتّى كُلَّ عينٍ رَنَت

ويَتَّقي سَورَتَهُ الفَرقَدُ

ذابَ دماغُ الضَّبِّ مِن حَرِّهِ

وظلَّتِ العقربَةُ تسجُدُ

شِنَانُهم شُنَّ لها غارَةٌ

فالنار من أحشائِها توقَدُ

فبينما الموتُ محيطٌ بهِم

إذ قيلَ هذا فَرِدُوا مَورِدُ

أَحياهُمُ اللَهُ بذي مِسمَعٍ

يَدنو لهُ في الوَهمِ ما يَبعُدُ

هذا سليمانُ على مُلكهِ

والجِنُّ والإِنسُ له حُشَّدُ

والطَّيرُ في الآفاقِ محشورَةٌ

والرِّيحُ كلٌّ عاملٌ يجهَدُ

لم يُفتَقَد منهم سِوى هُدهُدٍ

ومثلُهُ في مثلِها يُفقَدُ

فجاءَهُ من سَبإِ بالَّتي

كالشَّمسِ كانَت أُختها تعبدُ

فاستبدلَت مِن نارِها جَنَّةً

نعيمُها متَّصِلٌ سرمَدُ

شرَّفَهُ اللَه بما قصَّهُ

في وَحيهِ والوحيُ لا يَنفَدُ

هل عرفت بِلقيسُ معروفَهُ

وكيفَ لا كيفَ بهِ تجحَدُ

ومَا الَّذي يَنقَمُهُ خالدٌ

من أُمَّةٍ أَرشَدها هُدهُدُ

وحِكمةُ الرَّحمنِ مبثوثَةٌ

وكلُّ مخلوقٍ به يَشهَدُ

تباركَ اللَهُ وسبحانَهُ

ما هِيَ إلَّا نعمةٌ تُحسَدُ

قد قتلَت نمرودَ في ملكِهِ

بعوضةٌ كانَت له تُرصَدُ

لم يستطِع والأَرضُ في خَتمِهِ

أَضعفُ مخلوقٍ لَهُ يَعمِدُ

تَغلغلَت في رأسهِ حِقبَةً

فلم تنَلها حيثُ جالَت يَدُ

واللَهُ قد عاتَبَ في نَملةٍ

نبيَّ صدقٍ هديُهُ يُحمَدُ

فمجِّدوا اللَه ولا تحقِروا

جُنداً له مِن خلقِه جُنِّدوا

وها أنا الهُدهدُ إسميَّةٌ

كانَ لها في مولِدي موعِدُ

فجدِّدوا عندي بتجديدِها

عرفاً ثنائي بعدَهُ يَخلُدُ

ويمِّنوا طائرَها إِنَّها

إن ساعَدَت جَدوَاكُمُ أَسعدُ

وقد نآني لقبٌ كانَ لي

معَ الصِّبا هذا وهذا دَدُ

ودّعني اللَّهوُ وودّعتُه

إلَّا بقايا هَزَجٍ تُنشَدُ

وهِمَّةٍ بالخير معقودةٍ

فلا أَني أَركَعُ أو أسجُدُ

يا رَحِمَ اللَهُ أمرأ رقَّ لي

مِن أَفرُخٍ في قربهم أَبعد

قرطبةٌ داري وفي غيرها

رِزقي فَذا ظِلٌّ وذا مَورِدُ

هَل فيكُم من مُصعَبِيِّ الندى

تُضحي عَصا السَّيرِ به تُقصَدُ

معلومات عن ابن أبي الخصال

ابن أبي الخصال

ابن أبي الخصال

محمد بن مسعود بن طيّب بن فرج بن أبي الخصال خلصة الغافقي، أبو عبد الله. وزير أندلسي، شاعر، أديب، يلقب بذي الوزارتين، ولد بقرية (فرغليط) من قرى (شقورة) وسكن قرطبة..

المزيد عن ابن أبي الخصال

تصنيفات القصيدة