الديوان » العصر المملوكي » ابن أبي حصينة »

كل يوم لنا هناء جديد

عدد الأبيات : 14

طباعة مفضلتي

كُلَّ يَومٍ لَنا هَناءٌ جَديدٌ

وَسُعُودٌ في إِثرِهِنَّ سُعُودُ

هَكَذا تَذهَبُ الشَدائِدُ عَن كُل

ل فَتىً رُكنُهُ لَهُنَّ شَديدُ

إِنّما المَجدُ يَخدِمُ الجَدّ وَالأَي

يام تَمضي سُعودُها وَتَعودُ

عَجَمَت عودَنا اللَيالي فَلَم يَص

لب لَها غَيرَ ذَلِكَ العودِ عودُ

إِن مَلَكنا فَنَحنُ مِن نَبعة المُل

كِ وَمِنهُ لُحُومُنا وَالجُلودُ

ما بَنَينا إِلّا كَما كانَ يَبني

هِ قَديماً آباؤُنا وَالجُدودُ

آلُ مِرداسِ أَفضَلِ الناسِ إِن عُدْ

دِدَ لِلفَضلِ طارِفٌ وَتَليدُ

خَيرُ مَن ضَمّهُم جِدارٌ وَمَن قا

مَ لَهُم تَحتَ بَيتِ شَعرٍ عَمودُ

إِن تَوالوا عَلى النَدى فَغُيوثٌ

أَو تَوالوا عَلى العِدى فَأُسودُ

وَرِثُوا الفَخرَ قَبلَ أَن يُخلَق الفَخ

رُ وَجادُوا مِن قَبل يُعرفُ جُودُ

أَطيَبُ الناسِ لَو مَشَوا في صَعيدِ ال

أَرضِ فاقَ العَبيرَ ذاكَ الصَعِيدُ

مَهَّدوا الأَرضَ في المُهودِ فَياللْ

لاه ما تَحتَويهِ تِلكَ المُهودُ

أَيُّها المُفضِلُ الجَوادُ الَّذي لَم

يَبقَ في الناسِ غَيره مَهجودُ

مَدَّكَ اللَهُ بِالسُعودِ وَلا نُكِّسَ

يَوماً لِواؤُكَ المَعقودُ

معلومات عن ابن أبي حصينة

ابن أبي حصينة

ابن أبي حصينة

(388-457 هـ/998-1065م) الحسن بن عبد الله بن أحمد بن عبد الجبار بن أبي حصينة أبو الفتح الشامي. شاعر من الأمراء ولد ونشأ في معرة النعمان بسورية انقطع إلى دولة بني..

المزيد عن ابن أبي حصينة

تصنيفات القصيدة