الديوان » العصر المملوكي » ابن أبي حصينة »

من عظيم البلاء موت العظيم

عدد الأبيات : 9

طباعة مفضلتي

مِن عَظيمِ البَلاءِ مَوتُ العَظيمِ

لَيتَنِي مِتُّ قَبلَ مَوتِ الزَعيمِ

يا جُفُوني سُحّي دَماً أَو فُحُمّي

صَحنَ خَدِي بِعَبرَةٍ كَالحَميمِ

بَعدَ خِرقٍ مِنَ المُلوكِ كَرِيمٍ

ما زَمانٌ أَودى بِهِ بِكَرِيمِ

جَعَفرِيُّ النِصابِ مِن صَفوَةِ الصَف

وَةِ وَالفَخرِ في الصَميمِ الصَميمِ

يا أَبا كامِلٍ بِرَغمِي أَن تُش

قِيكَ سُكنى التُرابِ بَعدَ النَعِيمِ

أَو تَبِيتُ القُصُورُ خالِيَةً مِن

كَ وَمِن وَجهِكَ الوَضِيءِ الوَسيمِ

وَانقِراضُ الكِرامِ مِن شِيَمِ الدَه

رِ وَمِن عادَةِ الزَمانِ اللَئِيمِ

قَد بَكَت حَسرَةً عَلَيهِ المَذاكِي

وَشَكَت فَقَدَهُ بَناتُ الرَسِيمِ

تَشتَكِي غَيبَةَ الزَعِيمِ إِلى اللَ

هِ فَتُشكى إِلى رَؤُوفٍ رَحِيمِ

معلومات عن ابن أبي حصينة

ابن أبي حصينة

ابن أبي حصينة

(388-457 هـ/998-1065م) الحسن بن عبد الله بن أحمد بن عبد الجبار بن أبي حصينة أبو الفتح الشامي. شاعر من الأمراء ولد ونشأ في معرة النعمان بسورية انقطع إلى دولة بني..

المزيد عن ابن أبي حصينة

تصنيفات القصيدة