الديوان » لبنان » الياس فياض »

قد حملوا اليوم على لوحة

عدد الأبيات : 9

طباعة مفضلتي

قد حملوا اليومَ على لوحةٍ

من كانَ أعباءَ الورى يحملُ

وأَنزلوا في منزلٍ ضيِّقٍ

مَن لم يَسَعهُ قبلَ ذا منزلُ

أضحى نقولا في الثرى وحدهُ

وكان من أعوانهِ جحفلُ

وأَخرسَ الموتُ الخطيبَ الذي

قد كان يهتزُّ لهُ المحفلُ

فبعدَ هذا اليوم لا منبرٌ

يهابُهُ الناسُ ولا مِقوَلُ

ولا بيانٌ ساحرٌ للنهى

يفعلُ في الأَلبابِ ما يفعلُ

أَقولُ للقبرِ الذي ضمَّهُ

لو أنهُ يسمعُ أَو يعقلُ

يا قبرُ لا تُثقِل عليهِ فما

كان على إِخوانهِ يثقلُ

إِن لم يكن غيثٌ فتُسقى بهِ

فحسبكَ الدمعُ الذي يهطلُ

معلومات عن الياس فياض

الياس فياض

الياس فياض

(1872-1930) إلياس فياض. أديب لبناني، تعلم ببيروت، ثم بمدرسة الحقوق بالقاهرة. وكتب في مجلتي إبراهيم اليازجي (الضياء) و(البيان) في القاهرة، وتولى رئاسة التحرير بجريدة (المحروسة) اليومية. ثم عاد إلى لبنان،..

المزيد عن الياس فياض

تصنيفات القصيدة