الديوان » لبنان » إيليا ابو ماضي »

من المرمر المسنون صاغوا مثاله

مِنَ المَرمَرِ المَسنونِ صاغوا مِثالَهُ

وَطافوا بِهِ مِن كُلِّ ناحِيَةٍ زُمَر

وَقالوا صَنَعناهُ لِتَخليدِ رَسمِهِ

فَقُلتُ أَلا يَفنى كَما فَنِيَ الأَثَر

وَقالوا نَصَبناهُ اِعتِرافاً بِفَضلِهِ

فَقُلتُ إِذَن مَن يَعرِفِ الفَضلَ لِلحَجَر

وَقالوا غَنِيٌّ كانَ يَسخو بِمالِهِ

فَقُلتُ لَهُم هَل كانَ أَسخى مِنَ المَطَر

وَقالوا قَوِيٌّ عاشَ يَحمي ذِمارَنا

فَقُلتُ لَهُم هَل كانَ أَقوى مِنَ القَدَر

أَكانَ غَنِيّاً أَم قَوِيّاً فَإِنَّهُ

بِمالِكُم اِستَغنى وَقُوَّتِكُم ظَفَر

فَلَم يَتَعَشَّقُكُم وَلا هِمتُم بِهِ

كَما خِلتُمُ لَكِنَّهُ النَفعُ وَالضَرَر

وَلَم تَرفَعوا التِمثالَ لِلبَأسِ وَالنَدى

وَلَكِن لِضَعفٍ في نُفوسِكُم اِستَتَر

فَلَستُم تُحِبّونَ الغَنِيَّ إِذا اِفتَقَر

وَلَستُم تُحِبّونَ القَوِيَّ إِذا اِندَحَر

رَأَيتُكُم لا تَعرِجونَ بِرَوضَةٍ

إِذا لَم يَكُن في الرَوضِ فَيءٌ وَلا ثَمَر

وَلا تَعلِفونَ الشاةَ إِلّا لِتَسمَنوا

وَلا تَقتَنونَ الخَيلَ إِلّا عَلى سَفَر

إِذا كانَ حُبُّ الفَضلِ لِلفَضلِ شَأنُكُم

وَلَم تُخطِؤوا في الحِسِّ وَالسَمعِ وَالبَصَر

فَما بالُكُم لَم تُكرِموا اللَيلَ وَالضُحى

وَلَم تَنصُبوا التِمثالَ لِلشَمسِ وَالقَمَر

معلومات عن إيليا ابو ماضي

إيليا ابو ماضي

إيليا ابو ماضي

إيليا بن ضاهر أبي ماضي.(1889م-1957م) من كبار شعراء المهجر. ومن أعضاء (الرابطة القلمية) فيه. ولد في قرية (المحيدثة) بلبنان. وسكن الإسكندرية (سنة 1900م) يبيع السجائر. وأولع بالأدب والشعر حفظاً ومطالعةً ونظماً...

المزيد عن إيليا ابو ماضي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة إيليا ابو ماضي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس