الديوان » فلسطين » محمود درويش »

قتلوك في الوادي

أهديك ذاكرتي على مرأى من الزمنِ
أهديك ذاكرتي
ماذا تقول النار في وطني
ماذا تقول النار؟
هل كنتِ عاشقتي
أم كنت عاصفةً على أوتار؟
وأنا غريب الدار في وطني
غريب الدار..
أهديك ذاكرتي على مرأى من الزمنِ
أهديك ذاكرتي
ماذا يقول البرقُ للسكّينْ
ماذا يقول البرقْ
هل كنت في حطّين
رمزاً لموت الشرقْ

وأنا صلاح الدين
أم عبد الصليبين؟
أهديك ذاكرتي على مرأى من الزمنِ
أهديك ذاكرتي
ماذا تقول الشمسُ في وطني
ماذا تقول الشمسْ؟
هل أنت ميِّتة بلا كفن
وأنا بدون القدسْ؟
طلعتْ من الوادي
يقل تضاءل الوادي وغابْ
وجمالها السرّي لفّ سنابل القمح الصغيرةَ
حلّ أسئلة التراب.
هل تذكرون الصيف يا أبناء جيلي
يا كلّ أزهار الجليل
وكلّ أيتام الجليل
هل تذكرون الصيف يصعد من أناملها
ويفتح كلَّ بابْ.
قالت بنفسجة لجارتها
عطشتُ،
وكان عبد الله يسقيني
فمن أخذ الشباب من الشباب؟
طلعتْ من الوادي
وفي الوادي تموت..
ونحن نكبر في السلاسلْ
طلعت من الوادي مفاجأة
وفي الوادي تموت على مراحل.
ونمر عنها الآن جيلاً بعد جيل.
ونبيع زيتون الجليل بلا مقابل
ونبيع أحجار الجليل
ونبيع تاريخ الجليل
ونبيعها.
كي نشتري في صدرها شكلاً
لمقتولٍ يقاتل
لم أعترفْ بالحبّ عن كَثَبِ
فليعترف موتي
وطفولتي _ طروادة العربِ
تمضي .. و لا تأتي
كلّ الخناجر فيك،
فارتفعي
يا خضرة الليمون
وتوهجي في الليل
واتسعي
لبكاء مَنْ يأُتون
الريح واقفةٌ على خنجرْ
ودماؤنا شَفَقُ
لا تحرقي منديلك الأخضر
الليل يحترقُ
طوبى لمن نامت على خشبهْ
مِلْء الردى.. حيّه
طوبى لسيف يجعل الرقبة
أنهار حريّة !
لم نعترف بالحبّ عن كثب
فليغضب الغضب
نمشي إلى طروادة العرب
والبعد يقترب
لا تذكرينا
حين نفلت من يديك
إلى المنافي الواسعة
أنا تعلّمنا اللغات الشائعة
ومتاعب السّفر الطويل
إلى خطوط الاستواء
والنوم في كل القطارات البطيئة والسريعة
والحبّ في الميناء..
والغزل المعدّ لكل أنواع النساء
أنا تعلّمنا صداقة كل جرح
ومصارع العشاق

والشوق المّلعب
والحساء بدون ملح
_يا أيّها البلد البعيد
هل ضاع حبّي في البريد؟
لا قبلة المطاط تأتينا
ولا صدا الحديد
كلّ البلاد بلادنا
ونصيبنا منه.. ابريد !
لا تذكرينا
حين نفلت من يديك
إلى السجون
أنّا تعلمنا البكاء بلا دموع
وقراءة الأسوار والأسلاك والقمر الحزين
حرية..
وحمامه..
ورضا يسوع.

وكتابة الأسماء:
عائشة تودّع زوجها
وتعيش عائشة..
تعيش روائح الدم والندى والياسمين
_يا أيّها الوجه البعيد
قتلوك في الوادي،
وما قتلوك في قلبي
أريدك أن تعيد
تكوين تلقائّيتي
يا أيّها الوجه البعيد!
ولتذكرينا..
حين نبحث عنك تحت المجزرة
وليبقَ ساعدك المطلُّ على هدير البحر
والدم في الحدائق
وعلى ولادتنا الجديد هز.
قنطرهْ!

ولتبق كلُّ زنابق الكفِّ النديَّةَ
في حديقتها
فأنّا قادمون
من يشتري للموت تذكرة سوانا
اليوم.. مَنْ!
نحن اعتصرنا كلَّ غيم خرائط الدنيا
وأشعار الحنين إلى الوطن
لا ماؤها يروي
ولا أشواقها تكوي
ولا تبني وطنْ.
ولتذكرينا
نحن نذكرك اخضرارا طالعاً من كل دم
طين ..ودم
شمس ..ودم
زهر ..ودم
ليل ..و دم

وسنشتهيك_
وأنت طالعة من الوادي
ونازلةٌ إلى الوادي
غزالاً سابحا في حقل دم
دم
دم
دم..
يا قبلة نامت على سكّينْ
تفّاحةَ القُبَلِ
من يذكر الطعم الذي يبقى_
ولا تبقي_
كحديقة الأملِ!
_أنّا كبرنا أيّها المسكين
قالت لي الدنيا.
_ وحبيبتي؟
"لا يكبر الموتى

_وأقماري؟
سقطت مع الدارِ"
يا قبلة نامت على سكّين
هل تذكرين فمي؟
أني أحبُّك حين تحترقين
هل تحرقين دمي!
كالزنبق اللاذع
وأُحبّ موتك حين يأخذني
إلى وطني
كالطائر الجائع
يا قبلة نامت على سكّينْ
البرتقال يضيء غربتنا
البرتقال يضيءْ
والياسمين يثير عزلتنا
والياسمين نريءْ
يا قبلة نامت على سكّين
تستيقظين على حدود الغدْ
تستيقظين الآنْ
وتبعثرين الساحل الأسود
كالريح والنسيان
يا قبلة نامت على سكّين
كَبُرَ الرحيلْ
كبر اصفرار الورد يا حبي القتيلْ
كبر التسكّع في ضياء العالم المشغول عنِّي
كبر المساء على شوارع كل منفى
كبر المساء على نوافذ كل سجن
وكبرت في كل الجهات
وكبرت في كل الفصول..
وأراكِ
تبتعدين.. تبتعدين في الوادي البعيد
وتغادرين شفاهنا
وتغادرين جلودنا
وتغادرين..

وأنت عيد
وأراكِ
أشجار النخيلْ
سقطت.
وماذا قال عبد اللّه؟
-في الزمن البخيل
يتكاثر الأطفال والذكرى وأسماء الإله
وأراكِ
كل يد تصيح هناك آه
كنّا صغاراً
كانت الأشياء جاهزة
وكان الحبّ لعبه.
وأراكِ
وجهي فيك يعرفني
ويعرف كلّ حبّه
من شاطئ الرمل الكبير
وأنت تبتعدين عني
والموت لُعْبَهْ..
وأراكِ..
أحنتْ غابة الزيتون هامتها
لريح عابرهْ
كل الجذور هنا
هنا
كل الجذور
الجذور
الصابرة
فلتحترق كل الرياح السود
في عينين معجزتين
يا حبي الشجاع
لم يبق شيء للبكاء
إلى اللقاء
إلى اللقاء
كبرت مراسيم الوداع
والموت مرحلة بدأناها
وضاع الموت
ضاع
في ضجة الميلاد
فامتي
من الوادي إلى سبب الرحيل
جَسَداً على الأوتار يركض
كالغزال المستحيل..

معلومات عن محمود درويش

محمود درويش

محمود درويش

محمود درويش شاعر المقاومه الفلسطينيه ، وأحد أهم الشعراء الفلسطينين المعاصرين الذين ارتبط اسمهم بشعر الثورة و الوطن المسلوب .محمود درويش الابن الثاني لعائلة تتكون من خمسة أبناء وثلاث بنات..

المزيد عن محمود درويش

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة محمود درويش صنفها القارئ على أنها قصيدة حزينه ونوعها التفعيله من بحر


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس