الديوان » العصر العباسي » رؤبة بن العجاج »

أرق عينيك عن الغماض

عدد الأبيات : 33

طباعة مفضلتي

أَرَّقَ عَيْنَيْكَ عَنِ الغماضِ

بَرْقٌ سَرَى في عارِضٍ نَهّاضِ

غُرِّ الذُرَى ضَوَاحِكِ الإِيماضِ

يُسْقَى بِهِ مَدَافِع الأَنْواضِ

أَزْمانَ ذاتُ الكَفَلِ الرَضْراضِ

رَقْراقَةُ فِي بُدْنِها الفَضْفاضِ

بَلْهاءُ مِنْ تَخَفُّر الغِضاضِ

فَلَوْ رَأَتْ بنْت أَبِي فَضَّاضِ

شَزْرَ العِدَى مِنْ شُنُىءِ الإِبْغاضِ

وَعَجَلِي بِالقَوْمِ وانقِبَاضِي

يُمْسِي بِنَا الجِدُّ عَلَى أَوْفاضِ

يقْطَع أَجْوازَ الفَلا انقِضاضِي

بِالعِيسِ فَوْقَ الشَرَكِ الرِفَاضِ

كَأَنَّمَا يُنْضَحْنَ بِالخَضْخاضِ

يَخْرُجْنَ مِن أَجْوازِ لَيْلٍ غاضِ

نضْوَ قِداحِ النابِلِ النَواضِي

يَطْرَحْن أَمْشَاجاً مِن الإِجْهاضِ

كَمْ جاوَزَتْ مِنْ حَيَّةٍ نَضْناضِ

تُلْقِي ذِراعَيْ كَلْكَلٍ عِرْباضِ

بِلالُ يا ابْنَ الحَسَب الأَمْحاضِ

وَأَسَدٍ فِي غِيلِهِ قَضْقَاضِ

لَيْثٍ عَلَى أَقْرَانِهِ رَبَّاضِ

لَيْسَ بِأَدْناسٍ وَلا أَغْماضِ

أَنْتَ امْرُؤٌ فِي المجْدِ ذُو ارْتِكاضِ

كَالبَدْرِ يَجْلُو اللَيْلَ بِالبَيَاضِ

نِعْمَ الفَتَى وَمَرْغَبُ المُعْتاضِ

وَاللَّهُ يَجْزِي القَرْضَ بِالإِقْرَاضِ

وفِتْنَةٍ كَالعَنِتِ المُنْهاضِ

فِيها سُعالٌ مِنْ طَنَى الأَمْراضِ

تَبْرُقُ بَرْقَ العارِضِ النَفَّاضِ

أَفْرَخَ قَيْضُ بَيْضِها المُنْقَاضِ

عَنْكُمْ كِراماً بِالمَكانِ الفَاضِي

وَخانِقِي مِنْ غُصَّةٍ جَرّاضِ

رَاخَيْتُ يَوْمَ النَقْرِ وَالإِنْقاضِ

عَنْهُ بِمِرْدىً لِلْعِدَى هَضّاضِ

وَإِنْ رَأَيْتَ الخَصْمَ ذا اعْتِراضِ

وَاشْتَقَّ مِنْ لَوَاذِعِ الإِمْعاضِ

فَأَنْتَ يا ابْنَ القاضِيَيْنِ قاضِ

مُعْتَزِمٌ عَلَى الطَرِيقِ الماضِي

بِثَابِتِ النَعْلِ عَلَى الدِحاضِ

وَمُسْتَمرٍّ حَبْلُهُ نَقّاضِ

لِلْخَصْمِ عِنْدَ مَحَكِ العِضاضِ

أَقَمْتَ صُدغَيْهِ عَنِ الجِياضِ

بِصائِبَاتِ المَنْطِقِ النَحَّاضِ

مَنْ يَتَسَخَّط فَالإِلهُ راضِ

عَنْكَ وَمَنء لَمْ يَرْضَ في مَضْماضِ

قَدْ ذاق أَكْحَالاً مِنَ المَضَاضِ

وَمَنْ تَشَكَّى مَغْلَةَ الإِرْماضِ

أَوْ خُلَّةً أَعْرَكْتَ بِالإِحْماضِ

يا ابْنَ قُرُومٍ لَسْنَ بِالأَحْفاضِ

مِنْ كُلِّ أَجْأَى مِعْذَمٍ عَضّاضِ

قَلْخِ الهَدِيرِ مِرْجَسٍ مَخَّاضِ

يَمْنَعُ لَحْيَيْهِ مِنَ الرُوَّاضِ

خَبْطُ يَدٍ لَمْ تُثْنَ بِالإِباضِ

وَنَتْرُ نابَيْ مِجْذَبٍ نَفّاضِ

أَنْت ابْنُ كُلِّ سَيِّدٍ فَيَّاضِ

جَمِّ العَطاء مُتْرَعِ الحِياضِ

يَمُدُّهُ فَيْضٌ مِن الأَفْياضِ

لَيْسَ إِذَا خُضْخِضَ بِالْمُنْغاضِ

يَجْفِلُ عَنْهُ عَرْمَضَ العِرْماضِ

ما كُنْتُ مِنْ تَكَرُّم الأَعْراضِ

وَالخُلُقِ العَفِّ عَن الأَقْضاضِ

تَمْتاحُ دَلوِي مُكْرَهَ البَضَاضِ

وَلا الجَدَى مِنْ مُتْعَبٍ حَبَّاضِ

وَلا قُمَاشَ الزَمَع الأَحْراضِ

معلومات عن رؤبة بن العجاج

رؤبة بن العجاج

رؤبة بن العجاج

رؤبة بن عبد الله العجاج بن رؤبة التميمي السعدي أبو الجحّاف أَو أَبو محمد. راجز، من الفصحاء المشهورين، من مخضرمي الدولتين الأموية والعباسية. كان أكثر مقامه في البصرة، وأخذ عنه..

المزيد عن رؤبة بن العجاج

تصنيفات القصيدة