الديوان » مصر » أحمد الكاشف »

أعز الحمى والملك ما أنت صانع

عدد الأبيات : 20

طباعة مفضلتي

أعز الحمى والملك ما أنت صانعُ

لمن هو متبوع ومن هو تابعُ

رحلت فوفيت الخليفة حقه

وعدت وآمال العباد طلائع

وأودعت نجميك اللذين تزوَّدا

عتاد المعالي حيث ترعى الودائع

تعدُّهما للشرق يسترجعانه

وقد كملت أسبابه والذرائع

نصرت بني عثمان أهلك نصرة

لها في قلوب المسلمين مواقع

تذكِّرُهم معروفَ جدك فيهمُ

وليس له فيما يشاء منازع

تسوق إليهم جحفلاً بعد جحفل

يذود العدى عن حوضهم ويدافع

وجيشك أولى أن يسير مزوداً

إلى ذلك الميدان لولا الموانع

سلام على استقلال مصر وإنه

إلى مصر في أيامك البيض راجع

أألبث مغلولاً سجيناً مقيداً

وحول أمير المؤمنين المعامع

ومن لي بأنباء اليقين عن الوغى

فقد سئمت بغي الرواة المسامع

ولو كانت الأشجان تحمل هاتفاً

بها لأقلَّتني القوافي الروائع

وما خفت أن ألقى هنالك مصرعي

وفي كل يوم لي بمصر مصارع

وإن دمي أولى بإرواء غلتي

إذا بتُّ لا تروي غليلي المدامع

وقد عادت الدولات والحق بينها

غريب إذا لم يحمه البأس ضائع

فنون مراميها ضروب حبالها

تصارعه حيناً وحيناً تخادع

إذا جمعتها محنة أو ضغينة

على الشرق يوماً فرقتها المطامع

وإني نذير الغرب والغرب آثم

بهاوية لو يجمع الشرقَ جامع

على السيف زجر الحاقدين إذا بغوا

وليس عليه أن تزول الطبائع

سلمت أمير النيل تحمي ذماره

وعرشك مرفوع ودهرك طائع

معلومات عن أحمد الكاشف

أحمد الكاشف

أحمد الكاشف

أحمد بن ذي الفقار بن عمر الكاشف.شاعر مصري ، من أهل القرشية (من الغربية بمصر)، مولده ووفاته فيها قوقازي الأصل. قال خليل مطران: الكاشف ناصح ملوك، وفارس هيجاء ومقرع أمم،..

المزيد عن أحمد الكاشف

تصنيفات القصيدة