الديوان » مصر » أحمد الكاشف »

رعيا لما أجملت من حسنات

عدد الأبيات : 109

طباعة مفضلتي

رعياً لما أجملت من حسناتِ

في هذه الغدوات والروحاتِ

اجعل مكانك في الجوانح واتخذ

سبلاً على الأبصار والوجنات

للملك والأوطان ما قدمت من

عمل وما أخَّرتَ من نيَّاتِ

إني أرى آمال أمتك التي

علَّمتَ ملء نفوسها الرحبات

سكنت إليك فليس يعوزها وقد

بدتِ السرائرُ كثرةُ الصيحات

أفضت إليك بأمرها وترقبت

مأمونة السكنات والحركات

وتدفق النيل المبارك سائلاً

وتعالت الأهرام مطَّلعات

اليوم لا شكوى كريمٍ هائمٍ

عان ولا دعوى غريم عات

جاء البشير بما لقيت من الرضى

وتوالت الأنباء عطريّات

تطري مكانك من رشادٍ تارةً

ومكانَه من ربِّه تارات

حسب الرعية ما رأيت وما رأى ال

أحرار من عطف وتكريمات

حزب الحمية في حماك ووفدها

والهادم الباني بخير أداة

حكم القضية أن تكون مُناهمُ

ومناكَ حول فروق ملتقيات

وشهيدك الأعلى على عدل وإح

سان شهيدُهمُ على الطاعات

أوصاك بالشعب الوديع وليتني

دان فأسمع هذه الكلمات

هل بعد أن قام اليقين مطامعٌ

لعواذلٍ ومواضعٌ لوشاة

ذهب القديمُ وأصبحت آثاره

موكولةً لصحائف ورواة

وأصاب منه جندُه ما لم تُصِبْ

منه جنودُ الأرض مجتمعات

ورأيتَ عقبى المستبد بأمره

وتَخَبُّطَ الساري بغير هداة

أأذمه وأنا العليم بما له

عند الكريم أخيه من حرمات

وعلمت من تلك اليد العسراء ما

كنا جهلناه من الفتكات

ورأيت كيف يكون إخواناً بنو ال

قرآن والإنجيل والتوراة

ذكروا حنانك حين بلواهم وما

لك في الكريهة من قوى وثبات

وفدوا عليك وإنما وفدوا على

عالي المروءة كابر العزمات

تأسو جراحهمُ وتخفي مُكرهاً

للجارح البغضاءَ والغضبات

فإذا حملت عواطفاً وعوارفاً

ألفيتَهنَّ هناك مُتَّهَمات

حار العباد وحرت بين أحبة

أسرى وبين معاندين طغاة

كانوا وكنا يشتكون ونشتكي

فنجوا وما زلنا بغير نجاة

لو نعلمنَّ بكربهم في أمسهم

كانوا الأحق بهذه العبرات

هم أسلموا للذئب قبلك شاتهم

ولنا عليك خلاص هذي الشاة

قعدوا وما خذلوا أباك وإنما

أعيى العقولَ تشعُّبُ الشبهات

فإذا ذكرنا نعمةً لهم فما

ننسى أغاليطاً لهم وهناتِ

ذهب الألى غفلوا وجاءت عصبةٌ

بالحرة القصوى من الرغبات

ولقد أمنّا مثل ما أمنوا إذا

ساروا وسرنا التيهَ والعثرات

تدلي إليهم بالقرابة والهوى

والعهد والإيمان والرحمات

في بأسهم يوم التقاضي غنية

عن صدق أشهاد وعدل قضاة

فلئن غبطناهم بنعمى مرَّةً

فلقد رجوناها لهم مرات

ولئن شقينا بالقديم من الهوى

فلسوف نسعد بالجديد الآتي

وشهدت يوم العرض كيف جلاله

والأسد رابضة لدى الأجمات

في إمرة الفاروق يصرفها كما

تمضي صروف الدهر مختلفات

وتكاد تجتاز الحدود حماسة

لو لم يرضْها ساحر النغمات

وتكاد تحسب أنها في غارة

لولا مظاهر هذه الزينات

من لي بها فأسير بين صفوفها

حلو التحية صادق النظرات

وأجول في تلك الميادين التي

وسعت فتوح الأرض في ساعات

وأقبّل البيض اليمانيّاتِ

وأعانق السمر الردينيّات

يا ليت أجفاني القريحة أصبحت

بقتام تلك الخيل مكتحلات

والمحصنات وقد جعلن من القنا

خدراً وأستاراً من الرايات

وتود شاهقة القصور لوَ اَنَّها

تلك الخيام بهذه الساحات

وأشاهد الأبراج وهي منيفة

وتدافع الأمواج ملتمسات

يحملن من شرقِ الثغور وغربِها

أزكى السلام وطيِّبَ الدعوات

وأرى جبال النار كيف مسيرها

في المائج الزخّار مستويات

لولا الرجاء يحفُّها ناءت بما

حملت من الأهوال والسطَوات

وأرى التي استنجدتها في قيدها

منسابة في اليمِّ منطلقات

يا حسن هذي السفن وهي عرائسٌ

مختالة في هذه المرآةِ

لولا مضاعفة الحصون يمينها

وشمالها لنبعن مشتاقات

لولا المقادير التي ائتمرتْ بها

لاسترسلتْ في الماء مطَّرِدات

لولا الهموم المثقلات عواهني

خضت العباب الصعب والغمرات

متذكراً سور المفاخر والعلى

مسطورة في هذه الصفحات

في ذلك الملح الأجاج تعلَّتي

وأولئك الملأ الأباة أساتي

أهل الخلافة والذين ذكرتهم

حتى لقد أوشكت أنسى ذاتي

لم يأخذوها غيلة بل أشفقوا

من أدعياء تراثها الأشتات

وتناولوها من يد مشلولة

من بعد ما ساروا على الهامات

حرصوا عليها حيث يشرف صرحُها

وتسيل أكباد العدى حسرات

في الأقدسين حجازهم وشآمهم

قدران للرغبات والرهبات

إن البغاة على الخلافة أصبحوا

في ذمة الدستور غير بغاة

ما للجزيرة لا تقر وما لها

مكروهة النزعات والنزغات

هلّا رأى أهل الجزيرة تحتهم

ناراً وفوق رؤسهم لعنات

يتوعدون المسلمين لأنهم

للّه والسلطان غير عصاة

لم يسمعوا نصح المشفَّعِ فيهمُ

عند القدير وهم أضل جناة

قد بات يدعوهم إلى الإذعان من

ناداهم زمناً إلى الإفلات

لو لم يخن حساد جدك جيشه

بقيت بلاد الروم تركيات

أيام كانت مصر مملكة لها

ما للمالك من قوى ودعاة

أيام كان الجيش مصريّاً على ال

أسوارِ والأحكامُ مصريات

هبة الإمام لناصرين أعزةٍ

وأمانة الإسلام عند ثقات

فليدفعوا ثمن الدماء ويبعثوا

شهداء ذاك الفتح والغزوات

أعيا دواؤهمُ الطبيبَ وأنه

في كف ألف معلمين كماة

لو صان كلٌّ دينَه لم يقطعوا

يوماً علائق بينهم وصلات

الدين ما منع الأذى ولوَ اَنَّه

بين العقارب جاء والحيات

ماذا جناه المسلمون وهذه

يدهم على الأمم المسيحيّات

لولا سماحة دينهم لبغوا على ال

أديان والأخلاق والعادات

إن لم تعد في الغرب مصرك وثبة

فالشرق يرقب هذه الوثبات

فليهنك الحج الذي أزمعته

وتجمُّعُ الجيشين في عرفات

تدعو العَصِيَّ إلى الإمام فيرعوي

وتروض تلك الأنفس القلقات

وتعيد بالحسنى مآثر صارم

فيهم لجدك ناصرٍ وقناة

وتغادر البيداء روضاً مثمراً

والليث مأموناً على الظبيات

وترى الخلافة والولاية خير ما

نرجوه بين خلائف وولاة

فعسى يلين لنا الألى لانوا لهم

من بعد ما كانوا أشد قساة

فهمُ حماة القوم ما ظفروا وهم

للصاحب المغلوب غير حماة

صدقوا رجال الملك أم كذبوهمُ

ووفاء صحب أم رياء دهاة

أيؤيِّدون مصاولاً بحسامه

ويخادعون منادياً بشكاة

لِمَ يعملون على البقاء وما لَهُم

غفلوا عن الميعاد والميقات

ذكروا لنا الماضي من الثارات أم

عرفوا لنا الآتي من الغارات

فليخرجوا بيض الوجوه ويتركوا

للدولة الكبرى رضى الدولات

إن يملكوا أعناقنا لا يملكوا

مهجاً وإن سالت على الأسلات

أمن الذنوب شكاة مصرك بعدما

ملكوا أعنَّة أمرها سلسات

عدوا على أحرارها أنفاسهم

وترقبوا اللحظات والخطرات

إن ينقموا منها مراس غلاتها

فالعجز أن تبقى بغير غلاة

أرأيتها في المهرجان وقد خلت

من حلية الأتراب والأخوات

همت ولولا كبرها وحياؤها

منك استعارتها من الجارات

ولسوف تنصفها الممالك كلها

مختارة حيناً ومضطرات

ويزيدني فيها رجاء أنها

في ذمة الفتيان والفتيات

نشء البلاد وزهر روضتها التي

تسقى بعذب من يديك فرات

فلمن إذا لم تبق وحدك سيداً

نِيلُ البلاد يفيضها بركات

ولمن جهاد المخلصين الصيد إن

لم نجن في أبانها الثمرات

إن الثلاثين التي بُلِّغْتها

لمدارج اللوعات والروعات

أيمر هذا العمر غير موفق

لمواضع اللذات والشهوات

ثاو فلا أحد الرفاق يعودني

يوماً ولا أنا مالك خطواتي

هل تغنينَّ إذا تعذر مأرب

لي في الجهاد تجاربي وعظاتي

أعلن رضاك عن الأباة فإنه

فصل الخطاب وفرجة الأزمات

معلومات عن أحمد الكاشف

أحمد الكاشف

أحمد الكاشف

أحمد بن ذي الفقار بن عمر الكاشف.شاعر مصري ، من أهل القرشية (من الغربية بمصر)، مولده ووفاته فيها قوقازي الأصل. قال خليل مطران: الكاشف ناصح ملوك، وفارس هيجاء ومقرع أمم،..

المزيد عن أحمد الكاشف

تصنيفات القصيدة