الديوان » مصر » أحمد الكاشف »

الملك عندك تستوي أقوامه

عدد الأبيات : 39

طباعة مفضلتي

الملك عندك تستوي أقوامُهُ

والدهر فيك تنافست أيامُهُ

أنت الذي نفع البلاد سلامه

بعد الذي ضر البلاد خصامه

الليل في التدبير لست تنامه

وبغير رأيك لا يضيىء ظلامه

أعزز ببرك في الرعايا عادلاً

تجري على أقسامها أقسامه

أنت الذي أحيى الجهاد رحيله

والرفق والعدل الجميل مقامه

كن كيف شئت مشرِّقاً ومغرِّباً

فالأمر موكول إليك تمامه

في الأفق تصعد بالقباب فما ترى

إلا ومن أوتادها أجرامه

وجرت سفينك في البحار كأنها

لك عسكر منشورة أعلامه

شرفت بعامرها المدائنُ والقرى

وعنتْ لضيغم قفرها آكامه

للّه عزمُك في القفار وأنت في

جنح الدجى طلق الحيا بسّامه

إن يطو ركبك بيدها متمهلاً

فالمحل يؤثر أن يقيم غمامه

وستصبح الواحات جنات إذا

سار البخار بها وساد نظامه

ولسوف تعمرها بجمع حاشد

لَجِبٍ يسرك ورده وزحامه

لو كان مغوارٌ سواك ارتادها

ما أثّرت في رملها أقدامه

يا حسن ذاك الركب شاقتني إلى

عصر البداوة عيسُهُ وخيامه

فوددت لو كان الفؤاد مجالَه

أو كان كحلاً للعيون قَتامه

شرَّفتَ ذاك العهد فافتخرت به

أعرابه وتشبهت أعجامه

ذكرت تونس والجزائر ما مضى

من كل مولى زانه إسلامه

أيامَ ضمَّهما وما والاهما

في واحدٍ دينُ الهدى ووئامه

أيام يدعو شرق مصرك غربها

فيموج فيه عراقه وشآمه

وسعت طرابلس إليك وإنما

حيَّت أبرَّ من اصطفاه إمامه

وحنت عليك كما حنا سلطانها

علماً بأنك حصنه وحسامه

واستقبلتك كريمة النجوى كما

لاقى الحيا الظمآنُ طال أُوامه

لم لا تعظم قدرك العالي وقد

غلبت بنصحك حولها أحكامه

فترى وجوه الوافدين كأنها

زهر الرياض تفتحت أكمامه

لا يرتجي الوادي سواك فإنما

أنت الوحيد غيوره وهمامه

أولى بعافية تدوم وصحة

من ذي مقاصده وذا إقدامه

شهدت كنوزك باحتراسك مثلما

شهدت بشدة من مضى أهرامه

لا يشغلنك عن جهادك زخرف

حسبُ القصورِ منَ الجَسورِ لِمامه

فلأنت موسى غير أنك إن تعظ

فرعون عصرك تغتفر آثامه

أبرأته برضاك عنه بعد ما

طالت على آلامه أعوامه

لا تبلوَنِّي بالمطال فإنني

ولِهٌ تحيط بداره لُوّامه

باقٍ على ظمأ فلا ترنامُهُ

أهدى إليه غنىً ولا تحوامه

أفنى الليالي مغرماً بالنصح في

من لا يعي فجنى عليه غرامه

إن يدّع المجد الرجال فإنما

في الشعر آية مجده ووسامه

أتريده لجديد ملكك شاعراً

ومتى تعود حقائقاً أحلامه

لولا اليقين ونخوة وحمية

لقضت على آماله أوهامه

قَدِّرْ لشعبك أن يقرَّب كل من

نصر الحمى فحياته إكرامه

وأحقُّ بالتكريم والتقريب مَن

هذي بشائره وذا إلهامه

معلومات عن أحمد الكاشف

أحمد الكاشف

أحمد الكاشف

أحمد بن ذي الفقار بن عمر الكاشف.شاعر مصري ، من أهل القرشية (من الغربية بمصر)، مولده ووفاته فيها قوقازي الأصل. قال خليل مطران: الكاشف ناصح ملوك، وفارس هيجاء ومقرع أمم،..

المزيد عن أحمد الكاشف

تصنيفات القصيدة