الديوان » لبنان » المفتي عبداللطيف فتح الله » أديم الحمد لله السلام

عدد الابيات : 21

طباعة

أُديمُ الحَمدَ للَّه السّلامِ

وَمَن يَدعو إِلى دارِ السلامِ

وَأُهدي مُكثِراً أَسنى سلامٍ

إِلى عمرِ الكريمِ أَخي الكرامِ

رَفيع القَدرِ ذو شَأنٍ فَخيمٍ

وَفَخر في الوَرى عالٍ وسامي

خَدين الفَضلِ وَالعرفانِ أَضحت

مَعارِفُه الشهيرةَ في الأنامِ

وَفيهِم قَد بَدا كَالبدرِ يَزهو

أَيَخفي البدرُ في لَيلِ التّمامِ

فَمَن يَخفى عَلَيهِ فَذاكَ أَعمى

وَأَعمى الجَهلِ فيهِ الجهلُ نامي

عَلى خَيرٍ وَهَديٍ ثمّ سَمْتٍ

بِحُسنِ الخَلقٍ يَبدو ذا اِتّسامِ

لَهُ ذِهنُ بِهِ الأَسرارُ طرّاً

لِأَحرُفها بَدا حسنُ اِرتِسامِ

تُخاطِبُهُ الحروفُ بِحُسنِ لَفظٍ

وَيُبدي ثَغرُها حُسنَ اِبتِسامِ

فَقيهٍ فاضِل أَثنى عَليه

على إِتقانهِ فقهُ الإِمامِ

إِمام دِيارِ هِجرةِ خَيرِ رُسلٍ

شَفيع الخَلقِ في يَوم الزّحامِ

أَديب سيبَويه النّحوِ حقّاً

حَوى إِتقانَ إِعرابِ الكلامِ

بَليغٌ لِلبيانِ أَراه سَعداً

بِهِ سَعدُ البيانِ لَدى الأنامِ

وَسَبكيّ الأُصولِ بِلا اِرتِيابٍ

وَفي تَوحيدِهِ عبد السّلامِ

وَفي الميزانِ كَالشّيخِ اِبن سينا

وَفي الأَبدالِ كاِبنٍ لِلهمامِ

حَباهُ اللَّهُ عِرفاناً وَنوراً

كَذا حَيّاهُ في حُسنِ السّلامِ

وَأَحياهُ الإِلهُ حَياةَ خيرٍ

وَعافاهُ الإِلهُ مِنَ السّقامِ

وَمَنَّ عليه جوداً وَاِمتِناناً

لَدى لُقياه في حُسنِ الختامِ

بِجاهِ مُحمّدٍ أَسنى رَسول

وَجاهِ الآلِ وَالصّحبِ العظامِ

عَلَيه اللَّه سَلّمَ ثمَّ صَلّى

وَوالى ذاكَ مِنه عَلى الدوامِ

مَدى الأَيّامِ ما هَبَّت نَسيم

وَما قَد دامَ تَغريدُ الحمامِ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن المفتي عبداللطيف فتح الله

avatar

المفتي عبداللطيف فتح الله حساب موثق

لبنان

poet-Mufti-Fathallah@

1294

قصيدة

13

متابعين

عبد اللطيف بن علي فتح الله. أديب من أهل بيروت، تولى القضاء والإفتاء. له نظم جيد في (ديوان -ط) و(مقامات -خ)، و(مجموعة شعرية -خ) بخطه، ألقاها في صباه سنة 1200ه‍في ...

المزيد عن المفتي عبداللطيف فتح الله

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة