الديوان » العراق » عبد الرحمن السويدي » الحمد لله المعز الخافض

عدد الابيات : 169

طباعة

الحمد لله المعزّ الخافضِ

إذ بات ذو التقوى بعيشٍ خافضِ

المؤمن المهيمنِ الستارِ

والملك المقتدر القهّار

أحمده وهو حَرٍ بكل ما

يحمده العبد على ما أنعما

وهو الذي أنقذنا من كل شر

ومن ظلومٍ بأسه قد أنتشر

ثم الصلاة والسلام الأسنى

على الذي ربي عليه أثنى

من بالعطايا قد غدا محبورا

من ربّه وبالصَّبا منصورا

كذاك بالرعب إذا الخَطبُ هجم

وعثير الوغا علاثمّة أزدحم

محمد ذي المكرمات والوفا

وآله المستكملين الشرفا

وصحبه الذين فضلهم أتى

في النظم والنثر الصحيح مثبتا

قد جاهدوا لنصر دين اللَه

ودافعوا عنه بلا اشتباه

في وقعة الأحزاب يوم الخندق

كم تركوا عدوّهم في حنق

وهو إذاً بكل بلوى قد بُلي

مروّع القلب قليل الحِيَل

كم حافظوا وشيّدوا الثغورا

فالدين لم يبرح بهم منصورا

وسهروا الأعين في الحنادس

حتى أبانوا قبساً عن قابس

فعَّم فضلُهم على الترتيب

وناف قدرُهم على القريب

فلم يكن في الخَلق من رفيق

أولى به الفضل من الصدِّيق

وفضله لمن تصدى للإبا

ميّز كأكرم بأبي بكر أبا

كذلك الفاروق ذو الشجاعة

والمنطق العدل وذو البراعة

فاق على أمثاله إفضالُه

وقد مضت محمودةً أفعالهُ

أن كنت ترجو يا فتى أن تغنما

فلهما كن أبداً مقدِّما

كذاك ذو النورين والإحسان

زاكي النجار جامع القرآن

وكل لفظ صيغ للمفاخر

كطاهر القلب جميل الظاهر

فهو به يا صاح أولى وأحَق

كما لسان فضله بذا نطق

كذلك أبن عمّ خير الرُسُلِ

الباسل الصنديد مولانا علي

أثبتُ في الهيجاء يا ذا من أُحُد

أردى كماة الكفر كأبن عبدِ وُد

فكن على غيرهمُ مفضلاً

وركّه تزكية وأجمِلا

كذاك باقي الصَّحب والقرابة

أهل الثبات صاحبي الإصابة

فَفضلُهم لقد أتى وهو العلي

في الخبر المُثبتِ والأمر الجلي

ما بقي الإسلام في ظهور

كذا مدى الأحقاب والدهور

بعد السلام الوافر الغزير

على النجيب الحافظ البصيري

أشعَر أهل العصر والأوان

أفصح من قسّ ومن سحبان

إنّي قد اشتقتُ إلى لقاهُ

وقد وددتُ أنني أراهُ

حتى بدت لفضله أوصافُ

يعجز عن إحصائها الوُصّافُ

وقائل تسمع بالمُعيدي

خير من الرؤية يا سُوَيدي

فقلت ما تعني بذا وفضلهُ

محقّق عندي وهذا قوله

قد صرت أنهي مدحه مفصّلا

للمح ما قد كان عنه نقلا

يا أيها البارع يا من قد سما

وقد حوى الافضالَ والتقدّما

ما هذه الأرجوزة السنيّة

ما هذه الرائقة الشهيّة

تكاد أن تكون في ذا الرَّبط

فائقةً ألفية أبن معطي

نافت على أشعار مصقاع العرب

كذا على أنثار أصحاب الأدب

والحشوَ في بيانها لم تُحرز

تقرّب الأقصى بلفظٍ موجز

فكل لفظٍ مفرزِ معناه عَم

وكلمةٍ بها كلام قد يؤم

وهي لدى بيان ذي القضيّة

مقاصد النحو بها محويّة

فهي إذاً عن فضلها لم تُفرد

يحقُّ أن نكتبها بالعسجد

ذكرتَ فيها وقعة الأحزاب

فهي تحاكيها بلا ارتياب

وأنت فيما قلته مُصدَّق

فذاك عندي ما هو المحقّق

نعم أتتكم الجنود الباغية

ويّممتكم الفئات الطاغية

ودخوا بعزمهم قراكم

وأسَروا نساء مَن والاكم

لم يتركوا من آخرٍ وسابقٍ

وشدقم وهيلة وواشق

وحاصروكم حصاراً أشتهر

ناوين معنى كائنٍ أو أستقر

ودام ضرب الطوب والمدافع

بينكمُ بغير ما مدافع

وأرسلوا قُنبُرَهم مثل المطر

ولم يكن عدده قد انحصر

تصدُق إذ أخبرتنا جهاراً

دنوا فأمطروا علينا نارا

وبقروا بأرضكم لقوما

ليهتكوا عرضكم المكتوما

ورفعوا إليكمُ السلالما

ووجّهوا إليكمُ الضياغما

ورطنوا ما بينهم وحاصوا

وبالدِّلاص المسردات غاصوا

ثم دنوا منكم ليبتغوا الظَفَر

وكانت الساعة أدهة وأمَر

وأنتم أثبت من ثَهلان

مرابطين ذِروة الجدران

قد حرضتكم غيدكم على المقَر

في يا أبن أُمّ يا أبن عمّ لا مفر

فقُمتم كالأُسد من شَراها

تاللَه أنتم كَهَيَ في حماها

ودام فلق البيضِ في الجماجم

وهامِ كل كافر مقاوم

واشتدت الحرب على أربابها

وأنتمُ دون الورى أدرى بها

صرعتم الكفار بالرواصعِ

وبالمهند الصقيل القارع

أزلتم الهام عن الجثمان

من العدى في لُجَّة الميدان

في قاعة جَرت بها الدماء

جداولاً عيونها الأعداء

ومهمهٍ مغبّرةٍ أرجاؤه

كأن لونَ أرضه سماؤه

واللَه قد حفكّم بالنصر

فزال عنكمُ جميعُ الضُرّ

فولّوا الأعداء عنكم هربا

وما قضوا من الدنوّ أربا

وأشتد حزن الشاه عن فليلِ

ولم يزل مستتراً بالفيل

قد كان قبلاً في الحروب حقاً

يغلب لكن ليس مستحقا

والآن أهل الدين والأعرفُ به

بعكس ذاك استعملوه فأنتبه

ظَنَّ الغادر اللئيمُ

الفاجر المحارب الظلومُ

أن يغلب السلطان قدراً وعُلى

ويأخذ البلاد حتى المَوصلا

ويأسر النساء والصبيانا

ويقتل الرجال والشبّانا

قد خاب ظنّه مدى الزمان

ما دلّه إلاّ على خسران

يا أيها الأعاجم الزعانفُ

والمعتدون الأرذلون أنصفوا

هل أنتمُ مثل بني عثمانا

أو تعرفون الضرب والطعانا

حتى ترموا منهم المبارزة

في لجة الهيجاء والمناجزة

تحكَّكت عقربكم بالأفعى

واستنت الفصال حتى القرعا

هذا وأهل الموصل الحدباء

قد جلبوا لكم جميع الداء

وسكن الأكثر منكم في الحفر

أكتع والنادر منكم في ضرر

فكيف لو جاءتكم الجحافل

كأنها الأطواد والمعاقل

كأنهم في الحرب والمصادمة

ليوث غاب خرجت لمغنمة

خميسهم يوم الوغى لا يغلب

وجمعهم منه الأعادي تهربُ

أولئكم قوم لدى الهيجاء

كم سفكوا من أحمرالدماء

أيّدهم ربّ العباد بالظَفَر

ولم يزل حافظهم من كل شَر

فالسيف أن تسأله فضلهم نطق

والغرض الآن بيان ما سبق

أحسنتمُ يا أهل تلك المَوصل

في قصّكم جناح هذا الأخيل

قريتم الطير بأشلاء العدى

والوحش لم يبرح شكوراً أبدا

أحسنتم في جعلكم قبورا

لهم وحوش الأرض والطيورا

حفظتمُ طهارة الصحراء

عن جثث البغاة والأعداء

بشراكم قد نلتم من ربّكم

جزاء أخبارٍ بهذا فعلكم

حميتم الإسلام بالأسلام

بل بالردينيّ وبالحسام

وصنتمُ عِرضَكمُ عن الأذى

فلم يزل منزّهاً عن القذى

حفظتم بالرمح والصقيل

نحرَ فتاةٍ أو فتىً كحيل

للّه درّكم ودرّ قرمكم

رئيسكم أبي مرادٍ شهمكم

كم جرَّع الأعداءَ كأس الحتف

حين دنوا منكم بلا تخفّي

ولم تَرُعه الحادثات والنُوَب

بل لم يزل جلداً مكابد الكرب

كذاك تِربُه الوزير الكاملُ

الفاتك الليث الجسور الباسل

توافقا شجاعة بل أسما

وحَسَباً من النجوم أسمى

وأقترنا في الحفظ والحراسة

والجدّ والحزم كذا السياسة

فلا يزالون مجاهَدين

ويعملان الخفض مصدرَين

جدّا بحفظ الغانيات الهيَّفِ

بكل بتّار صقيلٍ مرهف

فما هما إلاّ كليث ذي لبد

محافظاً شراه عن كل أحد

ولا يزالون على الطعان

بالسمهريّ الأسمر السنان

وبالبنادق الشداد الحارقة

وبالسيوف الفالقات البارقة

إلى أن أشتدّ الوغى وامتدّا

وقائلٍ واعبديا واعَبدا

تولّيا الميدانَ والأعداءُ

قد هربوا إذ سُفِكَ الدماء

خُصَّهما بالفضل والمباهلة

وما سواهما فوسِطَه صلة

فَضلَهما ذكرتَ يا أبا النظر

لكن ما ذكرتَ غشوماً أشتهر

بشراكمُ قد حُمِدت عقباكمُ

وقد أزيلت عنكم أسواكمُ

وافتخروا فخراً مدى الزمانِ

على جميع المدن والبلدان

إلاَ علينا يا أولي الشجاعة

لاتفخروا في هذه الصناعة

لأنكم منّا لقد عُلّمتم

حسنَ الثبات بل قد استفدتم

نحن فتحنا لكم ذا البابا

لا شكَّ في هذا ولا ارتيابا

وقد يُخَصّ في أناس لم تجد

ذا الباب وهو عِند قوم يطَّرد

حُزنا الفخار بل جميع الشِّيمَ

لأن كل الفضل للتقدُّم

ثباتُنا يوم الحصار الأكبر

أريتم أمثاله في الأعصر

حيث العدوّ قد أحاط بالبلد

وطوبه حاص علينا ورَعَد

فصدَّرته سُمرنا عن بيضنا

وردعته البيض عن حضيضنا

والطوب والقُنبرُ منا لم يَزَل

يقصِم من أعدائنا كل بطل

وكل يوم نحن في قتالِ

معهم بفارسَين أو رجالِ

ونحن في الهيجاء تحت العثير

في عزمة الهرقل والإسكندر

ونحن في هذا الحصار الأعسر

محافظون السورَ سبعة أشهر

ونفذ الزاد ومات الأكثرُ

جوعاً ولم نَذِلَّ بل لا نضجر

وقد عَدِمنا حفنتين بُرّا

ومنوَين عسلاً وتمرا

فأكلُنا للخيل والجمال

كذاك للحمير والبغال

هذا وأمّا في الحصار الأصغرِ

فقد رأينا فيه كل الكدَرِ

ولم نر الخمولَ والفتورا

بل دائماً محافظون السورا

وكيف نخشى صولة الأعادي

وعندنا الشجاع ذوا الأيادي

وكيف نخشى سربهم وإن دنا

ورجلٌ من الكرام عندنا

وكم بأقوال نفاخر العِدا

فما لنا إلا أتّباع أحمدا

ثباتكم في ذا الحصار الهائِل

وحربكم لجملة القبائلِ

سنّة خير الوزراءِ أحمدا

وكل قَرم بخصاله أقتدى

وشهمكم في فعله الفعلَ الحَسن

راعى في الاتباع المحلَّ فحسن

لأحمَد الأفعال فيما أسّ َسا

فهو به في كل حكمٍ ذو اتسّا

قد فاق كلَّ ملكٍ وزيرِ

في حُسن سيرةٍ وفي تدبير

لِذلك السلطانُ راعى فضله

وفوّض الأمر إليه كُلّه

وأختار ما يختاره أبن الحَسنِ

أحمدُ أفعالٍ فريدُ الزمن

من سلمٍ أو حربٍ على الذي يجب

وكونه أصلاً لهذين انتُخب

حوى ثلاثَ شيمٍ لا توجَدُ

في غيره فهو بها منفرد

السيفَ والتدبيرَ والمكارما

ثلاثُهنّ تقضي حكماً لازما

فكن له في فضله موَحّدا

وَثَنِّ وأجمع غيره وافردا

وإن عَددتَ الصيد في حُسنِ الشيم

والحسب العالي الرفيع والكرم

فابدأ بذكر الملك المفضال

وقَدّمِ الأخصَّ في اتّصالِ

فهو الذي بنفسه حَمانا

قِدماً وعادى كلَّ من عادانا

وهو بحفظه لنا عن الأذى

لقد سما على العدى مستحوذا

فأقبل حديثي قد أتاك مُثبَتا

وما روَوا من نحو رُبَّهُ فتى

سطا على أعدائه في جحفل

وشُغِلَت يمينهُ بالأسَلِ

في يوم حرب الشاه غزوة العجم

فكم أباد بطلاً وكم قصَم

وقامت الحرب على ساقٍ حُسِر

وما لا تَقِس على الذي منه أُثِر

فكم له نظم ونَثرٌ في العدى

وكم سقاهم كأسَ حتفٍ ورَدى

كم راعهم حين أتاهم يرعد

في نحو خير القول فيَّ احمدُ

إذ ولج الميدان كالطود أنغَرَس

ولّوا وظَلَّ الشاه يحمى بالفَرَس

وهرب الكلّ بلا تواني

كالفضل والحارث والنعمان

كم غزوة غزا البغاة فنُصِر

وكم سرّية بها الباغي قهر

حكى أباه في الوغى وفي الكرم

ومن يشابه أبَه فما ظلم

تاهت به إذ أمِنت بغدادُ

وحَسَدتها المدن والبلاد

إن كنتَ تبغي وصف ذا الإمامِ

من هذه السطور والأرقام

فعُشرُ عُشرِ فضله ما حصَّلَت

وإن نعوتٌ كثرت وقد تلت

لكن أردتُ دون أظهاري النعم

تبيينيَ الحقَّ منوطا بالحِكَم

فكلّ مالك وكل أصيَدِ

بنسبةٍ إليه هم كالحَشد

ونادرٌ وذو اضطرارٍ غير ما

قدّمّته أو لأناسٍ انتما

لا زال محفوظاً مدى الزمان

من شرّ كل حاسدٍ معيان

ثم من الصلاة والسلام

أزكاهما على النبي الإمامِ

محمد المحبور بالسكينة

وكل من حاضر في المدينة

وتابعيهمُ على التوالي

كذا على ناظم ذي اللآلي

راجي ثواب الملك المنان

نجل السويدي عابد الرحمن

ما قامت الفرسان للمجادلة

لنصر دين اللَه في المباهلة

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن عبد الرحمن السويدي

avatar

عبد الرحمن السويدي حساب موثق

العراق

poet-AbdulRahman-AlSuwaidi@

128

قصيدة

38

متابعين

عبد الرحمن بن عبد الله بن الحسين السويدي العباسي البغدادي، زين الدين، أبو الخير. مؤرخ، من بيت قديم في العراق، ولد ونشأ وتوفي في بغداد. له كتب، منها (حديقة الزوراء- ...

المزيد عن عبد الرحمن السويدي

أضف شرح او معلومة