الديوان » العصر العباسي » ابن الرومي »

يا صارخا في جموع ليس تصرخه

عدد الأبيات : 6

طباعة مفضلتي

يا صَارِخاً في جُمُوعٍ ليس تُصْرِخُهُ

لِلظَّالمينَ غداً في النَّار مُصْطَرَخُ

قَوْمٌ أفاعِيلُهم من قُبْحِها ضَرِطٌ

كَمَا مَوَاعِيدُهُمْ من إفْكِها نُفَخُ

أقولُ لابْنِ غِيَاثٍ إذ رأيتُ له

شَيْخاً خَسَاسَتُه تُخْزِيهِ لا الشَّيَخُ

لِمْ أنْتَ أصْيَدُ تَزْهَاهُ نظافته

ولِمْ أبُوكَ عليهِ الذُّلُّ والوَسَخُ

فقال لا تَلْحَيَنَّا في تَفَاوُتِنَا

فَإنَّنَا كُتُبٌ آباؤُنا نُسَخُ

وقَالَ أيْضاً وفي الأمثالِ متَّسَعٌ

قدْ يُخرِجُ النَّخْلَةَ الموصُوفَةَ السَّبَخُ

معلومات عن ابن الرومي

ابن الرومي

ابن الرومي

علي ابن العباس بن جريج، أو جورجيس، الرومي، أبو الحسن. شاعر كبير، من طبقة بشار والمتنبي. روميّ الأصل، كان جده من موالي بني العباس. ولد ونشأ ببغداد، ومات فيها مسموماً، قيل:..

المزيد عن ابن الرومي

تصنيفات القصيدة