الديوان » العراق » أبو المحاسن الكربلائي » وثق العراق بزاهر استقباله

عدد الابيات : 23

طباعة

وثق العراق بزاهر استقباله

والشعب متفق علي استقلاله

اضحى يؤمل نيل اشرف غاية

يا رب أوصله مدى آماله

فله إلى التحرير وهو حبيبه

نظر المشوق المستهام الواله

قالوا له صبراً وقد غلب الهوى

فاجابهم لا صبر دون وصاله

ضربوا لأيام التلاقي موعداً

ما آفة الموعود غير مطاله

قد أطلق العاني وفك اساره

فإلام يبقي وهو في أغلاله

وردت شعوب الأرض باستقلالها

عذب الرجاء ورويت بزلاله

أفيحرم الشعب العراقي المنى

والشيء محمول على أمثاله

فازوا بنيل حقوقهم وحقوقه

بضمان أهليه وعزم رجاله

ان يعط واجب حقه فلحقه

أولا فمفزعه إلى أبطاله

يأبى لنا دين النبي مذلة

فامضوا على دين النبي وآله

أن السعادة في الحياة لمفتد

شرف الحياة بنفسه وبماله

عيش الذليل هو الممات وموته

بالعز عين حياته وكماله

والذ ورد المرء في ظل القنا

يترشف المعسول من عساله

عصر التمدن عاد اشبه سيرة

بالأعصر الأولى بكل خلاله

حب التملك والتغلب غالب

والعدل اشبه بالسراب وآله

يسطو القوي على الضعيف فان شكا

الماً فلا احد يرق لحاله

ولعل للحلفاء فيه سيرة

محمودة تمحو ذميم فعاله

نعطي الحقوق وتأخذ الشرف الذي

هو في جبين الدهر نور جماله

يا عنصر العرب الذي فاق الورى

بشريف محتده ومجد فعاله

ليست نجوم الأرض وهي زواهر

الا شهود صفاته وخصاله

منك التمدن والحضارة انشئت

والعدل منك وأنت عين مثاله

هذا نشوءك وارتقاؤك بعده

والبدر يكمل بعد سير هلاله

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن أبو المحاسن الكربلائي

avatar

أبو المحاسن الكربلائي حساب موثق

العراق

poet-Abi-al-Mahasin@

270

قصيدة

6

الاقتباسات

424

متابعين

محمد الحسن بن حمادي بن محسن بن سلطان آل قاطع الجناجي، وهم بطن من آل علي، وتنتمي هذه القبيلة إلى مالك الأشتر النخعي. شاعر فحل من شيوخ كربلاء. ولد وتعلم ...

المزيد عن أبو المحاسن الكربلائي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة