الديوان » السعودية » محمد بن عثيمين » تهلل وجه الدين وابتسم النصر

عدد الابيات : 51

طباعة

تَهَلَّلَ وَجهُ الدينِ وَاِبتَسَم النَصرُ

فَمَن كانَ ذا نَذرٍ فَقَد وَجَبَ النَذرُ

وَوافى خَطيبُ العِزِّ في مَنبَرِ العُلا

يُنادي أَلا لِلَّهِ في صُنعِهِ الشُكرُ

وَإِنّا عَلى وَعدٍ مِنَ اللَهِ صادِقٍ

وَتَأخيرُهُ إِيّاهُ كَي يَعظُمَ الأَجرُ

وَلِلَّهِ في طَيِّ الحَوادِثِ حِكمَةٌ

يَحارُ بِها عَقلٌ وَيَعيا بِها فِكر

يُمَحِّصُ أَقواماً لَهُم عِندَهُ الرِضى

وَيَمحَقُ أَقواماً لَهُم عِندَهُ التَبرُ

إِذا خَطَّ ذو العَرشِ الشَقاءَ عَلى اِمرىءٍ

فَلَن تُغنِهِ الآياتُ تُتلى وَلا النُذرُ

وَإِلّا فَفيما قَد جَرى أَهلَ حائِلٍ

عَلَيكُم لَكُم لَكُم مِن غَيِّكُم وَالهَوى زَجرُ

وَقِدماً إِمامُ المُسلِمينَ دَعاكمُ

إِلى رُشدِكُم لكِن بِآذانِكُم وَقرُ

تَدارَكَكُم حِلمُ الإِمامِ وَعَفوُهُ

وَقَد بَلَغَ السَيلُ الزُبى وَطَما البَحرُ

فَأَصبَحتُمُ عَنهُ بِنَجوَةِ مُنعِمٍ

عَلَيكُم فَهَل يُلفى لَدَيكُم لَهُ شُكرُ

فَلا تَكفُروها نِعمَةً مُقرنِيَّةً

فَإِن كُفِرَت كانَت هِيَ الغُلُّ وَالأَصرُ

فَكَم خُوِّفَ النَعماءَ قَومٌ تَرَبَّصوا

فَأَرداهُمُ خُبثُ الطَوِيَّةِ وَالغَدرُ

فَلَولا التُقى وَالصَفحُ عَنكُم لَأَصبَحَت

مَنازِلُكُم يَشتو بِها الرُبدُ وَالعَفر

هُوَ المَلِكُ الوَهّابُ وَالضَيغَمُ الَّذي

لَهُ العَزَماتُ الشُمُّ وَالفَتكَةُ البِكر

هُوَ المَلِكُ السامي الَّذي سَطَواتُهُ

تُبيحُ حِمى مَن كانَ في خَدِّهِ صَعرُ

بِجَيشٍ يُغيبُ الشَمسَ عِثيرُ خَيلِهِ

وَيَحمَدُهُ بَعدَ اللِقا الذِئبُ وَالنَسرُ

كَأَنَّ اِشتِعالَ البيضِ في جَنَباتِهِ

سَنا البَرقَ وَالرَعدَ الهَماهِمُ وَالزَجرُ

وَصادِقِ عَزمٍ إِن طَما لَيلُ فِتنَةٍ

تَبَلَّجَ مِنهُ في حَنادِسِها فَجرُ

رَكوبٍ لِما يُخشى مِنَ الخَطبِ عالِمٍ

بِأَنَّ المَعالي دونَها الخَطرُ الوَعرُ

إِذا ذُكَرَت يَوماً مَغازيهِ لَم يَكُن

لِيَفضَحَها أُحدٌ وَلَم يَخزِها بَدرُ

مَغازٍ لَها في الغَربِ وَالشَرقِ رَجفَةٌ

وَفي أُفُقِ العَيا هِيَ الأَنجُمُ الزُهرُ

مَشاهِدُ فيها عُزِّزَ الدينُ وَاِعتَلى

وَأُدحِضَ فيها الجَورُ وَاِنمَحَقَ الكُفرُ

وَفيما مَضى لِلشّاهِدِ اليَومَ عِبرَةٌ

وَلكِن قُلوبٌ حَشوُها الغِلُّ وَالوَغُر

وَمَن كانَ عَمّا قُلتُهُ مُتَجاهِلاً

سَتَصدُقُهُ قَولي المُهَنَّدَةُ البُترُ

فَقُل لِحُسَينٍ دامَ في القَوسِ مَنزَعٌ

أَلا تَرعَوي مِن قَبلِ أَن يُقصَمَ الظَهرُ

زَجَرتَ طُيورَ النَحسِ تَحسَبُ أَنَّها

سُعودٌ فَلا طَرقٌ أَفادَ وَلا زَجرُ

أَماني مَخدوعٍ يُعَلِّلُ نَفسَهُ

وَمِن دونِ هاتيكَ المُنى المَشرَبُ المُرُّ

وَضَربٌ كَأَفواهِ المُخاضِ مُجاجُهُ

دَمٌ تَمتَريهِ البيضُ وَاللَدنَةُ السُمرُ

تَرَقَّب لَها مَلمومَةً تَملَأُ الفَضا

يَسوقُ إِلَيكَ الوَحشَ مِن لَغطِها الذُعرُ

تَظَلُّ عَلَيها شُغَّبُ الطَيرِ عُكَّفاً

مُعَوَّدَةً أَنَّ القَبيلَ لَها جَزرُ

يُدَبِّرُها عَزماً وَرَأياً وَمُنصَلاً

مُديرُ رَحاها لا كَهامٌ وَلا غَمرُ

إِمامُ الهُدى عَبدُ العَزيزِ الَّذي رَنَت

إِلَيهِ المَعالي قَبلَ أَن تَكمُلَ العَشرُ

أَتانا بِهِ اللَهُ الكَريمُ بِلُطفِهِ

عَلى حينَ ماجَ الناسُ وَاِستَفحَلَ الشَرُّ

وَشَعَّبَتِ الأَهواءُ دينَ مُحَمَّدٍ

وَلَم يَكُ نَهيٌ عَن فَسادٍ وَلا أَمرُ

وَوَليَ أُمورَ الناسِ مَن لا يَسوسُهُم

بِشَرعٍ وَخافَ الفاجِرَ المُؤمِنُ البَرُّ

فَأَسفَرَ صُبحُ المُسلِمينَ وَأَشرَقَت

بِطَلعَتِهِ أَنوارُهُم وَاِنتَفى العُسرُ

وَأُعطوا بُعَيدَ الذُلِّ عِزّاً وَبُدِّلوا

مِنَ الخَوفِ أَمناً وَالشَقا بَعدَهُ اليُسرُ

مَتى ما تُيَمِّم دارَ قَومٍ جُيوشُهُ

إِذا لَم يَكُن عَفوٌ فَعُمرانُها قَفرُ

أَلَيسَ الَّذي قادَ المَقانِبَ شُزَّباً

إِلى كُلِّ دَغائِلُهُ المَكرُ

فَلَم يُغنِهِ طولُ الدِفاعِ وَحِصنُهُ

وَلَم يُؤرِهِ لَو فَرَّ بَحرٌ وَلا بَرُّ

مُفيدٌ وَمِتلافٌ إِذا جادَ أَو سَطا

فَما الأَسَدُ الضاري وَما الوابِلُ الهَمرُ

طَلوبٌ لِأَقصى غايَةِ المَجدِ إِن يَصِل

إِلى رُتبَةٍ مِنها يَقُل فَوقَها القَدرُ

إِلَيكَ أَميرَ المُؤمِنينَ تَطَلَّعَت

لِتَرعى بَنيها الشامُ وَاِنتَظَرَت مِصرُ

وَناداكَ مُلتَفُّ الحَطيمِ وَيَثرِبٌ

وَلَولا اِحتِرامُ البَيتِ قَد قُضِيَ الأَمرُ

وَأَيُّ اِمرىءٍ لَم يَعتَقِدكَ أَميرَهُ

فَإيمانُهُ لَغوٌ وَعِرفانُهُ نُكرُ

وَهَل مُؤمِنٌ إِلّا يَرى فَرضَ نُصحِكُم

وَطاعَتِكُم حَقّاً كَما وَجَبَ الذِكرُ

وَمَن شَذَّ عَن رَأي الجَماعَةِ حَظُّهُ

وَإِن صامَ أَو صَلّى مِنَ العَمَلِ الوِزرُ

وَدونَكَها وَلّاجَةً كُلَّ مِسمَعٍ

يُقالُ إِذا تُتلى كَذا يَحسُنُ الشِعرُ

بِكَ اِفتَخَرَت في كُلِّ نادٍ وَمَحفِلٍ

وَكَيفَ وَأَنتَ الفَخرُ ما فَوقَهُ فَخرُ

وَصَلِّ إِلهَ العالَمينَ عَلى الَّذي

لَهُ الحَوضُ وَالزُلفى إِذا ضَمَّنا الحَشرُ

مُحَمَّدٍ الهادي الأَمينِ وَآلِهِ

وَأَصحابِهِ ما اِفتَرَّ بَعدَ الدُجى فَجرُ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن محمد بن عثيمين

avatar

محمد بن عثيمين حساب موثق

السعودية

poet-Mohammed-bin-Uthaimin@

48

قصيدة

359

متابعين

محمد بن عبدالله بن سعد بن عثيمين عام 1854،ولد الشاعر في مدينة الخرج جنوب مدينة الرياض بقرابة ثمانين كيلومتراً،نشأ بها يتيماً عند أخواله، وتفقه وتأدب ببلد العمار، أتصل ابن عثيمين ...

المزيد عن محمد بن عثيمين

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة