شعر يحيى بن زياد الحارثي - وسوء ظنك بالأدنين داعية

وسوء ظنك بالأدنين داعيةً

لأن يخونك من قد كان مؤتمنا

المزيد من اقتباسات يحيى بن زياد الحارثي

وللصمت خير على عيه

وللصمت خيرٌ على عيه
من النطق تلزم فيه الخطاء
فكن صامتاً واعياً ما يقال
فذلك أجدى وأعلى سناء

لا خير في الهزل فاتركه لطالبه

لا خير في الهزل فاتركه لطالبه
واهرب بعرضك منه أوشك الهرب
للجد ما خلق الإنسان فالتمسن
بالجد حظك لا باللهو واللعب

واعلم بأن العلم ينفع من

واعلم بأن العلم ينفع من
أمسى وأصبح وهو ذو أود
إن الرجال على ضرائبها
والمال موقوفٌ على النقد

والمرء تلقاه مضياعا لفرصته

والمرءُ تَلقاهُ مِضْياعًا لفُرصتهِ
حتَّى إذا فاتَ أمرٌ عاتَبَ القدرا

معلومات عن: يحيى بن زياد الحارثي

avatar

يحيى بن زياد الحارثي

58

قصيدة

8

الاقتباسات

39

متابعين

يحيى بن زياد بن عبيد الله الحارثي أبو الفضل. شاعر ماجن، يرمى بالزندقة. من أهل الكوفة. له في السّفاح والمهدي العباسيين مدائح. وهو ابن خال السّفاح. أقام ببغداد مدة ولم يحمد زمانه فيها، فخرج عنها. وفي أمالي المرتضى: (كان يعرف بالزنديق، وكانوا إذا وصفوا إنساناً بالظرف قالوا هو أظرف من الزنديق، يعنون يحيى لأنه كان ظريفاً). توفي في ايام المهدي سنة 776م.

المزيد عن يحيى بن زياد الحارثي