شعر ناصيف اليازجي - اذا كان الكريم عبوس وجه

إذا كان الكريمُ عَبُوسَ وجهٍ

فما أحلَى البَشاشَةَ في البخيلِ

اقتباسات ناصيف اليازجي

قد كنت أرغب أن أرى قلبي كما

قد كنتُ أرغَبُ أن أرى قلبي كما
أهوَى ولكن ليسَ قلبي في يَدي
والقلبُ مثل العِهنِ إنْ جارَيتَهُ
لكن إذا عاصَيتهُ كالجَلمَدِ

اذا كان الكريم عبوس وجه

إذا كان الكريمُ عَبُوسَ وجهٍ
فما أحلَى البَشاشَةَ في البخيلِ

وكم يمضي الفراق بلا لقاء

وكم يمضي الفِراقُ بلا لِقاءٍ
ولكنْ لا لِقاءَ بِلا فِراقِ
أضَلُّ النَّاسِ في الدُّنيا سَبيلاً
مُحِبٌّ باتَ منها في وِثاقِ

ألا ياجامع الأموال هلا

ألا يا جامعَ الأموالِ هَلاّ
جَمَعْتَ لها زَماناً لاِفتِراقِ
رأيتُكَ تَطلُبُ الأَبحارَ جَهلاً
وأنتَ تكادُ تغرَقُ في السَّواقي

معلومات عن ناصيف اليازجي :

ناصيف اليازجي

ناصيف اليازجي

ناصيف بن عبد الله بن ناصيف بن جنبلاط، الشهير باليازجي. شاعر، من كبار الأدباء في عصره. أصله من حمص (بسورية) ومولده في (كفر شيما) بلبنان، ووفاته ببيروت. استخدمه الأمير بشير الشهباني في أعماله الكتابية نحو 12 سنة، انقطع بعدها للتأليف والتدريس في بعض مدارس بيروت، وتوفي بها. له كتب، منها

المزيد عن ناصيف اليازجي