الديوان » ديوان بشار بن برد » اقتباسات بشار بن برد » ان المحبين لايشفي سقامهما

شعر بشار بن برد - ان المحبين لايشفي سقامهما

إِنَّ المُحِبّينَ لا يَشفي سَقامَهُما

إِلّا التَلاقي فَداوي القَلبَ وَاِقتَرِبي

كَم قُلتِ لي عَجَباً ثُمَّ اِلتَوَيتِ بِهِ

وَلا لِما قُلتِ مِن راسٍ وَلا ذَنَبِ

اقتباسات بشار بن برد

ان المحبين لايشفي سقامهما

إِنَّ المُحِبّينَ لا يَشفي سَقامَهُما
إِلّا التَلاقي فَداوي القَلبَ وَاِقتَرِبي
كَم قُلتِ لي عَجَباً ثُمَّ اِلتَوَيتِ بِهِ
وَلا لِما قُلتِ مِن راسٍ وَلا ذَنَبِ

وما كنت إلا كالزمان إذا صحا

وَما كُنتُ إِلّا كَالزَمانِ إِذا صَحا
صَحَوتُ وِإِن ماقَ الزّمانُ أََموقُ
أََأََدماءُ لا أَستطيعُ في قِلَّةِ الثَرا
خُزوراً وَوَشياً وَالقَليلُ مُحيقُ

إذا كنت في كل الذنوب معاتباً

إِذا كُنتَ في كُلِّ الذُنوبِ مُعاتِباً
صَديقَكَ لَم تَلقَ الَّذي لا تُعاتِبُه
فَعِش واحِداً أَو صِل أَخاكَ فَإِنَّهُ
مُفارِقُ ذَنبٍ مَرَّةً وَمُجانِبُه

أبيتُ وعيني بالدموع رهينة

أَبيتُ وَعَيني بِالدُموعِ رَهينَةٌ
وَأُصبِحُ صَبّاً وَالفُؤادُ كَئيبُ
إِذا نَطَقَ القَومُ الجُلوسُ فَإِنَّني
أُكِبُّ كَأَنّي مِن هَواكِ غَريبُ

معلومات عن بشار بن برد :

بشار بن برد

بشار بن برد

بشار بن برد بن يرجوخ العُقيلي (96 هـ - 168 هـ) ، أبو معاذ ، شاعر مطبوع. إمام الشعراء المولدين. ومن المخضرمين حيث عاصر نهاية الدولة الأموية وبداية الدولة العباسية. ولد أعمى، وكان من فحولة الشعراء وسابقيهم المجودين. كان غزير الشعر، سمح القريحة، كثير الإفتنان، قليل التكلف، ولم يكن في

المزيد عن بشار بن برد