(1)
في كل مساء؛
حين تدق الساعة نصف الليل،
وتذوي الأصوات
أتداخل في جلدي، أتشرب أنفاسي
وأُنادِم ظلي فوق الحائط
أتجوّل في تاريخي، أتنزه في تذكاراتي
أتّحدُ بجسمي المتفتّت في أجزاء اليوم الميت
تستيقظ أيامي المدفونة في جسمي المتفتّت
أتشابك طفلاً وصبياً وحكيماً محزوناً
يتآلف ضحكي وبكائي مثل قرار وجواب
أجدلُ حبلا من زهوي وضياعي
لأعلِّقه في سقف الليل الأزرق
أتسلقه حتى أتمدد في وجه قباب المدن الصخرية
أتعانق و الدنيا في منتصف الليل
***
حين تدق الساعة دقتها الأولى
تبدأ رحلتي الليليه
أتخير ركنا من أركان الأرض السته
كي أنفُذَ منه غريباً مجهولاً
يتكشّف وجهي، وتسيل غضون جبيني
تتماوج فيه عينان معذبتان مسامحتان
يتحول جسمي دُخّاناً ونداوه
ترقد أعضائي في ظل نجوم الليل الوهاجة والمنطفأه
تتآكلها الظلمة و الأنداء، لتنحلَّ صفاء وهيولى
أتمزق ريحا طيبة تحمل حبات الخصب المختبئه
تخفيها تحت سراويل العشاق،
وفي أذرعة الأغصان
أتفتت أحياناً موسيقى سحريه
هائمة في أنحاء الوديان
أتحول حين يتم تمامي زمناً
تتنقّل فيَّ نجوم الليل
تتجوّّل دقّات الساعات
***
كل صباح، يفتح باب الكون الشرقي
وتخرج منه الشمس اللهبيه
وتذوّب أعضائي، ثم تجمدها
تُلقي نوراً يكشفُ عُرْيي
تتخلّعُ عن عورتي النجمات
أتجمّعُ فاراً، أهوي من عليائي،
إذ تنقطعُ حبالي الليليه
يلقي بي في مخزن عاديات
كي أتأمل بعيون مرتبكه
من تحت الأرفف أقدامَ المارة في الطرقات..

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن صلاح عبد الصبور

avatar

صلاح عبد الصبور حساب موثق

مصر

poet-salah-abdulsabour@

16

قصيدة

588

متابعين

محمد صلاح الدين عبد الصبور يوسف الحواتكى، ولد في 3 مايو 1931 بمدينة الزقازيق. يعد صلاح عبد الصبور أحد أهم رواد حركة الشعر الحر العربي ومن رموز الحداثة العربية المتأثرة ...

المزيد عن صلاح عبد الصبور

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة