الديوان » العصر الأندلسي » ابن حبيش » أيحجب عن عيني نور محياه

عدد الابيات : 12

طباعة

أَيُحجَبُ عَن عَينَيَّ نُورُ مُحَيّاه

وَيُمنَعُ قَلبِي أَن يَهِيمَ بَذكراهُ

وَتَأمُرُ أَن أَنسى هَواهُ وَكَيفَ لِي

بِنِسيانِ شَخصٍ في فُؤادِيَ مَثواهُ

خَلَعتُ عِذاري في عِذارٍ مَتى أُلَم

يُقِم لِيَ أَعذارَ الهَوى حُسنُ مَرآهُ

وَلَستُ وَإِن خاطَرتُ فِيهِ بِمُهجَتي

بِأَوَّلِ مَن قادَتهُ لِلحَتفِ عَينَاهُ

خَلِيلَيَّ ما أَبقى الهَوى مِن أَخِيكِما

سِوى رَمَقٍ وَلتَعجَبا كَيفَ أَبقاهُ

أَلا فانظُرا في أَمرِهِ وَتَوَسَّلا

لِمُتلِفِهِ شَوقاً عَسى يَتَلافاهُ

خُذا لِيَ مِنهُ العَفو إِن كانَ قاتِلي

وَلا تَعتِباهُ وَاسأَلا مِنهُ عُتباهُ

وَقُولا عَليلاً في يَدَيك شِفاؤُهُ

قَضى نَحبَهُ لَكِنَّ قُربَكَ مَحياهُ

بَكى وَشَكا لَو كُنتَ تَرثِي لِدَمعِهِ

وَتَثنِيكَ نَحوَ العَطفِ رِقَّةُ شَكواهُ

بِنَفسِيَ مَن بَيني وَبَينَ جُفونِهِ

ذِمامُ اِشتِراكِ السُقمِ لَو كانَ يَرعاه

دَعاني لِحَفظِ العَهدِ ثُمَّ أَضاعَهُ

وَعَلّمَني ذِكرَ الهَوى وَتَناساهُ

نَصِيبِيَ مِنهُ أَن تُخَيِّلَهُ المُنى

لِفِكري وَحَظّي مِنهُ أَنيَ أَهواهُ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن ابن حبيش

avatar

ابن حبيش حساب موثق

العصر الأندلسي

poet-Ibn-Hobeish@

17

قصيدة

62

متابعين

أبو بكر محمد بن الحسن بن يوسف بن الحسن بن حبيش. أصله أندلسي من مرسية وبها نشأ. وتجول ببلاد الأندلس ثم انتقل إلى بجاية ثم إلى تونس التي استقر بها ...

المزيد عن ابن حبيش

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة